مسؤول فرنسي: معلومات عن تحضير عمل إرهابي كبير ضد أوروبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55741/

قال مستشار مجموعة "غيوس GEOS" والمسؤول السابق في جهاز مكافحة التجسس الفرنسي لوي كابريولي في مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم" إن المعلومات الاستخباراتية تؤكد وجود مشروع ارهابي كبير قد ينفذ ضد عدد من الدول الاوروبية بما فيها فرنسا والمانيا وبريطانيا.

قال مستشار مجموعة "غيوس GEOS" والمسؤول السابق في جهاز مكافحة التجسس الفرنسي لوي كابريولي في مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم" إن المعلومات الاستخباراتية تؤكد وجود مشروع ارهابي كبير قد ينفذ ضد عدد من الدول الاوروبية بما فيها فرنسا والمانيا وبريطانيا.
وقال كابريولي ان "المعلومات التى وصلت عام  2010 تجعلنا نعتقد ان هناك مشروعا ارهابيا كبيرا قد ينفذ ضد عدد من الدول الاوروبية، فى فرنسا و المانيا و بريطانيا وايضا الولايات المتحدة وهذا يجعلنا نفكر فى التحذيرات التى صدرت عام الفين وواحد".
واضاف انه "في عام 2001 حذرت أجهزة الاستخبارات والـ"سى اى ايه" بشكل خاص منذ شهر مايو ايار ألفين وواحد كل اجهزة الامن فى اوروبا الغربية من وجود تهديدات بتنفيذ هجمات ضد المصالح الامريكية على نطاق واسع جدا وهذه الهجمات وفق "السى اى ايه" كانت متوقعة خارج الولايات المتحدة
وخلال أيار و حزيران و تموز وآب اشارت الدلائل الى تزايد الخطر لتتراجع بعد ذلك هذه التحذيرات والحقيقة ان الهجمات كانت تعد داخل الولايات المتحدة ونفذت في الحادى عشر من سبتمبر ".
واكد "الآن في ألفين وعشرة نعيش الحالة نفسها أى ان الامريكيين والاجهزة الامنية الغربية يؤمنون بانه انطلاقا من المنطقة القبلية فى باكستان اى فى وزير ستان حيث يوجد رجال بن لادن وطالبان ورجال آسيا الوسطى، يجري إعداد هجمات على نطاق واسع لكن الاجهزة الامنية لا تعرف بعد اسماء وأماكن الارهابيين
اما فيما يخص فرنسا فقد تم التعرف على خلية او على الاقل شخص واحد تدرب فى هذه المنطقة القبلية وعاد الى اوروبا مرورا بايطاليا وكان ينوى التوجه الى فرنسا للتحضير لهجمات".
واضاف انه "يمكن ان نعتقد ان تهديدات الفين وعشرة مشابهة لتهديدات الفين وواحد لانها هجمات خطط  لها ان تكون متزامنة فى مجمل الاراضى الاوروبية مثل هجمات بومباي الهندية التي رافقها اخذ رهائن واطلاق نار وهجمات بالقنابل اذا نحن نتحدث عن هجمات واسعة النطاق".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك