دبلوماسي نيبالي سابق يفارق الحياة على مشارف إيفريست

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557406/

أعلنت وكالة أسوشيتدبرس يوم الثلاثاء 10 مايو/أيار عن وفاة وزير خارجية النيبال السابق شاليندرا كومار أوبادهاي عن عمر يناهز الـ 82 عاما. وقد وافت أوبادهاي المنية أثناء تسلقه قمة إيفيرست.

أعلنت وكالة أسوشيتدبرس يوم الثلاثاء 10 مايو/أيار عن وفاة وزير خارجية النيبال السابق شاليندرا كومار أوبادهاي عن عمر يناهز الـ82 عاما. وقد وافت أوبادهاي المنية أثناء تسلقه قمة جبال إيفيرست، مما كان سيجعله أكبر المتسلقين لهذه القمة سناً في حال نجح بذلك.

وحول ظروف الوفاة أعلن الناطق الرسمي باسم الهيئة المختصة لمتابعة شؤون التسلق في النيبال تاليك باندي، ان الوزير السابق تعرض لإصابة حالت دون مواصلته محاولة تسلق القمة التي يتراوح ارتفاعها بين 8844 و8852 متراً، مما أجبره على العودة الى قاعدة الانطلاق لتلقي العلاج الأولي.

وأثناء سعيه لتحقيق حلمه انزلق أوبادهاي على إحدى الطرق المتجمدة مما أدى الى إصابته. وحاول الفريق المرافق له على إثرها تقديم الإسعافات الأولية له، لكنه توفي بسبب نقص حاد بالأوكسجين، وهو ما يتعرض له الكثير الراغبين بتسلق القمم الشاهقة، الأمر الذي يؤدي الى وفاة بعضهم.يذكر ان شاليندرا كومار أوبادهاي عمل في الحقل الدبلوماسي لعشرات السنين، اذ مثل بلاده في هيئة الأمم المتحدة في الفترة ما بين 1972 و1978، كما تبوأ منصب وزير الخارجية في بلاده لمدة 4 سنوات منذ عام 1986.

وحاول أوبادهاي تحطيم الرقم القياسي لأكبر رجل سناً تسلق قمة إيفيرست  العائد الى نيبالي آخر هو مين باهادور شيرتشان، الذي سجل هذا الانجاز باسمه في عام 2008، وكان يبلغ حينها 76 عاماً. وان لم ينجح شاليندرا كومار أوبادهاي بأن يصبح أكبر معمر استطاع ان يضع القمة الأعلى في العالم تحت قدميه، إلا انه وبدون شك سجل اسمه كأحد أكبر المسنين الذين سعوا لتحقيق هدف، لا يجرؤ كثير من الشباب على مجرد التفكير بتحقيقه. وربما سيدخل الرجل التاريخ من باب محاولته هذه  قبل دخوله إياه من خلال خدمة بلاده أثناء عمله في الحقل الدبلوماسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية