عقوبات الاتحاد الاوروبي على سورية تدخل حيز التنفيذ

أخبار العالم العربي

روسيا اليومروسيا اليوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557359/

دخلت العقوبات الاوروبية على سورية حيز التنفيذ اعتبارا من يوم 10 مايو/آيار، بسبب استخدامها العنف المفرط بحق المتظاهرين.

ذكرت صحيفة الاتحاد الاوروبي الرسمية ان العقوبات التي فرضتها دول الاتحاد على سورية بسبب استخدامها العنف المفرط ضد المتظاهرين، دخلت حيز التنفيذ ابتداء من يوم 10 مايو/آيار.

وكان المجلس الاوروبي قد وافق في وقت سابق على فرض حظر لتوريد الاسلحة الى سورية ومنع 13 مسؤولا سوريا من دخول اراضي الاتحاد الاوروبي وتجميد الودائع البنكية العائدة لهم في اوروبا.

واضافت الصحيفة ان من بين المسؤولين السوريين الذين تطبق عليهم العقوبات ماهر الاسد شقيق الرئيس الحالي رئيس الحرس الجمهورية وعلي مملوك رئيس الاستخبارات السورية ومحمد ابراهيم الشعار،وزير الداخلية الذين اعتبرهم الاتحاد الاوروبي مسؤولين عن العنف ضد المتظاهرين المدنيين.

ودعا الاتحاد الاوروبي السلطات السورية الى تغيير سياستها الحالية وانهاء العنف والبدء بالاصلاحات السياسية الشاملة لاحلال السلام والاستقرار في البلاد.

وقالت كاترين اشتون، الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، إنه في حال رفضت السلطات السورية اتخاذ خطوات مناسبة فان الاتحاد الاوروبي سيوسع من نطاق ما يعرف باجراءات التضييقية لتشمل قيادة الدولة السورية.

واشارت اشتون الى ان وزراء خارجية الدول الـ27 في الاتحاد الاوروبي سيبحثون الوضع في سورية خلال لقاء دوري في شهر آيار/مايو الجاري.

 

خبير روسي: العقوبات الاوروبية والامريكية ضد سورية لن تؤدي الى نتائج مرضية

تحدث خبير معهد الاستشراق التابع لاكاديمية العلوم الروسية فلاديمير ايساييف الى قناة "روسيا اليوم" قائلا ان العقوبات الاوروبية وقبلها الامريكية ضد سورية لن تؤدي الى نتائج مرضية لواضعيها كون هذا الامر قد تكرر سابقا في العراق وليبيا وايران ولم يؤد ذلك الى تغيير اي نظام.

واضاف ايساييف بانه لا يثق بنظرية المؤامرة الدولية ضد الحكومة السورية، لكن مما يثير الشكوك هو وجود عدد كبير من القتلى ضمن عناصر الشرطة، علما بان جهاز الامن السوري اتسم دائما بالقوة لدرجة تستطيع ان يمنع تسليح اي مجموعات كبيرة من المواطنين.  وقد اشار الخبير الروسي الى احتمالية وجود مجموعات استفزازية قد تكون محلية او من دول مجاورة تطلق النارعلى صفوف الشرطة والمواطنين.

واكد ايساييف بان روسيا لن تسمح باتخاذ اي قرارات سلبية ضد سورية، وان العلاقات الروسية السورية هي مسالة محورية، ولكن يتعين على سورية توضيح مواقفها من خلال ارسال مساعدات انسانية الى المدن والبلدات المتضررة.

 

وفي حديث لـ"روسيا اليوم" أيضا قالت نائبة عميد كلية الإعلام في جامعة دمشق نهلة عيسى إن العقوبات على سورية هي عقوبات إعلامية أكثر من فعلية، لأن سورية لا تستورد الأسلحة من دول الاتحاد الأوروبي إطلاقا، كما أنه لا يوجد أرصدة خارجية للمسؤولين السوريين الذين فرضت عليهم العقوبات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية