أنباء عن قيام الأمن السوري بعملية تمشيط واسعة في غرب دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557354/

أفادت شبكة "بي بي سي" الإعلامية البريطانية أن قوات الجيش السوري دخلت مدينة المعضمية بالضاحية الغربية  لدمشق، حيث قامت بعمليات تمشيط ودهم للبيوت والمحلات بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية على خلفية الاحتجاجات الاخيرة في المدينة.

أفادت شبكة "بي بي سي" الإعلامية البريطانية أن قوات الجيش السوري دخلت فجر يوم 9 مايو/أيار مدينة المعضمية الواقعة بغرب دمشق، حيث قامت بعمليات تمشيط ودهم للبيوت والمحلات بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في المدينة.

ونقلت "بي بي سي" عن مصادر موثوقة من دمشق أن الاتصالات الخلوية والأرضية والكهرباء قد قطعت عن المعضمية، مشيرة إلى سماع دوي طلقات نارية في بعض أحياء العاصمة السورية وانتشار حواجز عسكرية هناك.

إلى ذلك نقلت وسائل الإعلام العربية عن مصدر عسكري سوري قوله صباح يوم 8 مايو/أيار إن ستة من عناصر الأمن قضوا في اشتباكات مع مسلحين بمدن درعا وبانياس وحمص. وأعلن المصدر مصادرة قوات الأمن السورية كميات كبيرة من الأسلحة وإلقاءها القبض على العشرات ممن وصفهم بالإرهابيين.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الحكومية "سانا" أن سيارة كانت تقل عددا من العمال السوريين العائدين من لبنان تعرضت يوم 8 مايو/آيار لهجوم مسلح بين حمص ودمشق، ما أدى إلى مقتل عشرة منهم وجرح ثلاثة آخرين.

وفيما يواصل الجيش انتشاره في منطقة حمص، بث التلفزيون السوري الرسمي اعترافات أشخاص قالوا إنهم جُندوا لتنفيذ مهام دعائية من خلال تقديم معلومات خاطئة كشهود عيان.

وفي المقابل، قالت مصادر من المعارضة السورية إن القوات الأمنية قمعت مظاهرة ليلية بمنطقة دير الزور، مضيفة أن قتلى وجرحى جددا سقطوا في اشتباكات بمناطق متفرقة من البلاد.

وأفادت وكالة "سانا" أيضا أن الرئيس السوري بشار الأسد تابع لقاءاته مع ممثلين عن المجتمع السوري واجتمع يوم 9 مايو/أيار مع عدد من رجال الدين في ريف دمشق لبحث أخر الأحداث في البلاد. وكان الأسد قد التقى خلال الأسابيع الماضية عدداً من الوفود الشعبية من كل المحافظات والمدن السورية من رؤساء عشائر ووجهاء ورجال دين وشباب ومواطنين عاديين. وأشارت سانا إلى أن الوفود أكدت جميعها رفضها الكامل لمحاولات استهداف أمن واستقرار سوريا ووقوفها إلى جانب مسيرة الإصلاحات.

كما أفادت سانا أن المتورطين بأعمال الشغب يواصلون توافدهم إلى مراكز الشرطة والأمن لتسليم أنفسهم مستفيدين من المهلة التي كانت وزارة الداخلية حددتها لإعفائهم من العقاب والتبعات القانونية وعدم ملاحقتهم في حال سلموا أنفسهم للسلطات المختصة لغاية 15 مايو/أيار. ونقلت سانا عن مصدر في الداخلية أن عدد الذين سلموا أنفسهم من المتورطين وصل حتى الآن إلى 1083 شخصا في مختلف المحافظات، تم الإفراج عنهم فورا بعد تعهدهم بعدم تكرار أي عمل يسيء إلى أمن الوطن والمواطن.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي السوري كامل صقر إن الجهات الرسمية السورية لم تنجح حتى الآن في تقديم الحالة الجارية على الأرض، معتبرا أن معظم الأصوات التي تنقل عن المعارضة تأتي من خارج سوريا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية