المعارضة اليمنية تأمل في ان تتخذ دول الخليج موقفا عمليا تجاه "مراوغات النظام"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557302/

اعربت المعارضة اليمنية يوم الاحد 8 مايو/ايار عن املها بموقف عملي من دول مجلس التعاون الخليجي بسبب "مرواغات" النظام، محذرة في الوقت ذاته من تدهور "خطير" في اوضاع البلاد.

اعربت المعارضة اليمنية يوم الاحد 8 مايو/ايار عن املها بموقف عملي من دول مجلس التعاون الخليجي بسبب "مرواغات" النظام، محذرة في الوقت ذاته من تدهور "خطير" في اوضاع البلاد.

واكد بيان ان "اللقاء المشترك وشركاؤه يدينون المناورات والمراوغات التي لجأ اليها النظام بشأن التوقيع على اتفاق" تتضمنه مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربي لحل الازمة المستعصية".

واضاف البيان ان المعارضة "تأمل وتتوقع اتخاذ موقف عملي تجاه تلك المناورات والمراوغات، لا سيما وان الاوضاع تتدهور بشكل خطر في وقت لم يعد النظام او ما تبقى منه قادرا على حل اي مشكلة من المشاكل بعد أن أصبح بقاؤه المشكلة وفقد شرعيته".

وجاء في البيان ان "اللقاء المشترك وشركاؤه قبلوا التعديلات التي كانت تأتي كل مرة كاستجابة من الاشقاء لرغبات طرف واحد، وهو الرئيس علي عبد الله صالح، رغم ما نواجهه من مشكلات حقيقية مع الشباب والشعب في ساحات الاعتصام".

واعتبر ان "مسؤوليتنا الوطنية في اللحظة الراهنة تدفعنا الى ان نعلن بوضوح تمسكنا بالاتفاق المسلم الينا من عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون وتمسكنا بتأكيدات الاشقاء انهم لن يقبلوا بتغيير او تبديل حرف واحد في الاتفاق".

وكان الزياني اعلن السبت في ابو ظبي عدم ادخال اي تعديلات على المبادرة الهادفة الى اخراج اليمن من ازمته السياسية المستعصية.

واضاف الزياني انه "قمنا باضافة بعض الاسماء التي ستوقع" على الاتفاق.

هذا وتستمر التظاهرات المطالبة بتنحي صالح منذ نهاية كانون الثاني/يناير، واسفرت عن مقتل اكثر من 150 شخصا. وقالت مصادر طبية ان 3 محتجين قتلوا بالرصاص اثناء تظاهرات الاحد. وقتل شخصان واصيب 4 آخرون بجروح اثناء تفريق مظاهرة نظمها آلاف المعلمين امام الادارة الاقليمية لوزارة التربية في مدينة تعز. وأطلقت قوات الامن القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

وفي الحديدة قتل شاب وأصيب آخران بمحافظة الحديدة بالرصاص خلال تظاهرة في منطقة الزيدية. وقالت المصادر ان الشرطة اطلقت الرصاص الحي لتفريق المحتجين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية