مؤسس "لشكر طيبة": بن لادن كان شخصا طيبا ساعد على صحوة العالم الإسلامي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556900/

دعا حافظ محمد سعيد مؤسس جماعة لشكر طيبة المتشددة في باكستان المسلمين للصبر بعد مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، مضيفا أن "استشهاده" لن يكون دون جدوى. وأعلن سعيد أثناء أداء الصلاة في لاهور عاصمة البنجاب أن "أسامة بن لادن كان شخصا طيبا ساعد على صحوة العالم الإسلامي".

 

دعا حافظ محمد سعيد مؤسس جماعة لشكر طيبة المتشددة في باكستان المسلمين للصبر بعد مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، مضيفا أن "استشهاده" لن يكون دون جدوى.

وقال يحيي مجاهد المتحدث باسم الجماعة يوم الثلاثاء 3 مايو/أيار إن زعيم لشكر طيبة طلب من أتباعه أداء صلاة الغائب على بن لادن، داعيا الله أن يكون هذا "الرجل الطيب" مصدر قوة وإلهام للمسلمين كافة في شتى أنحاء العالم، بحسب وكالة "رويترز".

وأعلن سعيد أثناء أداء الصلاة في مؤسسة لشكر طيبة الخيرية في لاهور عاصمة البنجاب يوم الاثنين أن "أسامة بن لادن كان شخصا طيبا ساعد على صحوة العالم الإسلامي".

واستطرد ان "الشهادة ليست خسارة وإنما مبعث فخر للمسلمين.. قدم أسامة بن لادن تضحيات عظيمة للإسلام والمسلمين ستظل عالقة في الذاكرة".

ويعتقد محللون أمنيون غربيون أن "لشكر طيبة" على صلة بتنظيم القاعدة، غير أن مسؤولي الجماعة ينفون ذلك.

وقال مجاهد إن الآلاف من أعوان سعيد شاركوا في صلاة الغائب وكان كثيرون يبكون.

ويذكر في هذا السياق أن سعيد أسس لشكر طيبة ثم تخلى عن الزعامة بعد أن ألقت الهند باللوم عليها وعلى جماعات متشددة أخرى في الهجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/كانون الأول عام 2001.

كما يشار إلى أن وسائل الإعلام كثيرا ما تمنع من حضور تجمعات جماعة لشكر طيبة التي ألقي باللوم عليها في هجمات مومباي عام 2008.

خبير روسي: مقتل بن لادن لا يمثل انعطافا في تطور السياسة الأمريكية

وقال فاسيلي بيريزوفسكي الديبلوماسي الروسي السابق والخبير في شؤون الشرق الأوسط حول مقتل بن لادن وعلاقة ذلك بالوضع في الشرق الأوسط في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن القول بأن مقتل بن لادن يمثل انعطافا جذريا في تطور سياسة الولايات المتحدة أمر مبالغ به بل ومغالطة. وأشار إلى أن النظرة الأمريكية للوطن العربي والعالم الإسلامي لن تتغير بعد هذا الحدث.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك