عضو في مجلس الاتحاد الروسي: الاحتفال بالانتصار على الارهاب سابق للاوان

أخبار روسيا

مارغيلوف يشكك في ان مقتل بن لادن  يعني انتهاء الحرب مع الارهابمارغيلوف يشكك في ان مقتل بن لادن يعني انتهاء الحرب مع الارهاب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556815/

صرح ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي يوم 2 مايو/آيار لوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء قائلا ان تصفية اسامة بن لادن لا تعني كثيرا  لقضية مكافحة الارهاب.

صرح ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي يوم 2 مايو/آيار لوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء قائلا ان تصفية اسامة بن لادن لا تعني كثيرا بالنسبة الى قضية مكافحة الارهاب ، وقال:"  لا تعني تصفية اسامة بن لادن - وان كان ارهابيا رئيسيا – كثيرا علما ان الارهاب هو بالدرجة الاولى عقدة من المسببات الاجتماعية والسياسية والمذاهب الايديولوجية التي تعد جذابة  بالنسبة الى فئات معينة من الجيل الناشئ". وبحسب قوله فان قتل بن لادن سيقود الى قيام انصاره بالانتقام له ، وسيتحول هذا الرجل الى ايقونة وشهيد وولي الله. وستعلق صورته في المكاتب والمتاجر والشوارع والميادين. كما سيتم تجنيد ارهابيين انتحاريين  جدد تحت اسمه " اللامع". ويرى ميخائيل مارغيلوف انه لن تمر فترة وجيزة حتى ترشح القاعدة زعيما جديدا  لها.
واعلن عضو مجلس الاتحاد الروسي قائلا:" لذلك  فان الاحتفال بالانتصار على الارهاب سابق للاوان. ولا داعي لقرع الطبول لان الحرب لم تنته بعد. ويجب ابقاء  البارود جافا. ونحن لسنا من بدأ هذه الحرب بل بدأها اولئك الذين اعتدوا على حضارتنا".
ومن جهة اخرى اعترف مارغيلوف بان القاعدة كانت تعتمد كثيرا على الهيبة المرعبة لزعيمها الذي كان يخيف العالم  بدعواته المنقولة عبر شرائط الفيديو التي كانت تعقبها عمليات ارهابية مفزعة.
واستطرد مارغيلوف قائلا:"  تجلب مكافحة الارهاب نتائجها حيث سبقت تصفية اسامة بن لادن تصفية كل من ياسين وخطاب وباسايف ومن اصغر منهم منزلة".

روغوزين:" تصفية بن لادن هي نجاح سياسي كبير لن يؤثرعمليا في قيادة القاعدة


صرح دميتري روغوزين المندوب الدائم لروسيا لدى الناتو لوكالة "ايتار – تاس" الروسية يوم 2 مايو/آيار بان تصفية بن لادن هي نجاح سياسي كبير. لكن هذا الحدث لن يؤثرعمليا في قيادة القاعدة.
واشار روغوزين قائلا ان  شخصية بن لادن تعتبر رمزية من ناحيتين، اذ  انه رمز للمجاهدين الذين يعبدون عقيدة الحقد على الانسان وتقول ان من الواجب القضاء على كل الكفار . ومن جهة اخرى يعتبر بن لادن رمزا هاما للولايات المتحدة نفسها التي  تصفه بالعدو رقم 1 .
ومضى روغوزين قائلا:" يمكن ان تنام امريكا الآن بهدوء بعد ان انتقم من بن لادن انتقم لما قام به في 11 سبتمبر عام 2001. وسيتم تصوير هذا الحدث بهذا الشكل وبالحق داخل الولايات المتحدة اخذا بعين الاعتبار ان وسائل الاعلام الامريكية لم تصف اسامة بن لادن الا بكونه العدو رقم 1 ".
 وبحسب تقييم روغوزين فان التصفية الناجحة لبن لادن هي بند هام  في اجندة السباق الانتخابي الرئاسي القادم .
وقال روغوزين :" فيما يتعلق بالمنظمات الارهابية السرية فان بن لادن  قد ابتعد منذ زمن عن القيادة العملية وكان يلعب دورا رمزيا فقط. اما تصفيته فستثير الرغبة في الثأر من قبل الارهابيين، دون ان تؤدي الى تصفية منظومة قيادة القاعدة. وختم روغوزين بقوله:" مع مزيد الاسف فخلال 10 سنوات من البحث  عن بن لادن شب في محيطه جيل جديد من الشباب المتعصبين وسيبقى اسامة بعد موته - كما هو الامر في حياته- رمزا للايديولوجية الراديكالية المتطرفة."

 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة