رئيس "لوك اويل" : ضخ النفط في القرنة - 2 سيبدأ عام 2013

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556811/

أجرت قناة "روسيا اليوم" الناطقة بالانجليزية مقابلة مع رئيس شركة "لوك أويل" الروسية وحيد علي أكبروف. ومن أبرز مواضع الحديث استثمارات الشركة في مشاريعها بالجرف القاري ومسألة الضرائب المفروضة على شركات الطاقة الروسية وغيرها.

أجرت قناة "روسيا اليوم" الناطقة بالانجليزية مقابلة مع رئيس شركة "لوك أويل" الروسية وحيد علي أكبروف. ومن أبراز مواضع الحديث استثمارات الشركة في مشاريعها بالجرف القاري ومسألة الضرائب على شركات الطاقة الروسية وغيرها.
س - السيد وحيد ،حدثنا من فضلك عن مشاريع الشركة الاستثمارية في الجرف البحري؟!
ج -  تعمل شركة "لوك أويل" منذ عام 1994على تطوير حقول الطاقة الواقعة في شمال بحر قزوين، وبعد انجاز الأعمال التحضيرية وتطوير هذه الحقول بدأنا  العام الماضي  بانتاج النفط في بعض حقولنا الأولى .ونخطط ايضا لتدشين حقل آخر في عام 2014، كما نتوقع أن ندشن حقلا واحدا جديدا كلَّ سنتين. ونأمل أن يصل اجمالي حجم الاستخراج في بحر قزوين إلى حوالي عشرة مليارات متر مكعب من الغاز ومن ستة الى سبعة ونصف مليون طن من النفط سنويا. وستشكل استثمارات الشركة الاجمالية لتطوير مشاريعنا في شمال بحر قزوين  زهاء 22 مليار دولار خلال 15 أو 16عاما. ونحن نعتقد أن الشركة قدمت مساهمة فريدة من نوعها في تطوير قطاع النفط الروسي بفضل افتتاح مجموعة الحقول الجديدة في بحر قزوين.
 وتسعى الشركة حاليا لتطوير حقول أخرى واقعة في الجرف القاري الروسي. وتعتبر التكنولوجيا لدينا متميزة. ولدينا منصة نفطية  تعمل في بحر بارينتس في دائرة  نينيتسكي ذات الحكم الذاتي. كما لدينا مشاريع دولية أخرى، ونعمل اليوم على استخراج النفط في الجرف البحري في غانا حيث يصل عمق المياه هناك إلى حوالي كيلومتريْن. ولدينا خبرات كافية ونحن مستعدون لتنفيذ مشاريع ضخمة بالتعاون مع الشركات الروسية والأجنبية أيضا. 
   
س - حدثنا عن الاتفاقية بين شركة "روس نفط" وشركتكم بشأن تطوير الحقول في الجرف القاري . ماهي اقتراحاتكم لشركة "روس نفط"؟
ج -  ما هي ميزات الشركات المتكاملة؟ إن هذه الشركات تمتلك ثلاث أفضليات تنافسية . أولا : نوعية التكنولوجيا والخبرات العلمية، والثانية:  خبرة العاملين في الشركة، أما الثالثة: فهي الاستقرار المالي لدى الشركة وامكانياتها في الحصول على الأموال الرخيصة لتنفيذ مشاريع ضخمة على المدى البعيد. وشركة "لوك أيل" تمتلك جميع هذه الأفضليات  ووضعنا المالي مستقرٌ ولدينا العمال المحترفون الذي ينفذون مشاريع الطاقة الكبرى بما في ذلك في الجرف القاري البحري وأيضا  على سبيل المثال مشروع "القرنة الغربي -2" العراقي أكبر مشروع في العالم وشركتنا تنفذ هذا المشروع بصفة مشغل بنفسها. وليست لدينا أي شكوك ببدء ضخ النفط هناك في عام 2013. ولذلك تعتبر "لوك أويل" شريكا جيدا بالنسبة  لشركة "روس نفط" .

س - كنت قد أكدت سابقا أن فرض الضرائب أكثر من 60% على شركات الطاقة الروسية مرهق جدا .حدثنا عن ذلك من فضلك!
ج - إن جميع الشركات الروسية العاملة في قطاع الطاقة غير مقومة بقيمتها الحقيقية لأن العبء الضريبي على شركات الطاقة الروسية أعلى بكثير من المفروض على شركات الطاقة العاملة في دول اخرى. والحكومة اتخذت عدة اجراءات ومن بينها  برامج لاستخدام الغاز المصاحب عند استخراج النفط،  وبرنامج آخر يتبنى معايير فنية جديدة والانتقال إلى استخدام أنواع جديدة من الوقود والتي سيبدأ استخدامها  في غضون عامين  بالاضافة الى زيادة عمق البئر وكل هذه البرامج تتطلب من شركات الطاقة الاستثمارات الكثيرة. ومع ذلك نشهد زيادة حجم الرسوم. وكل ذلك يؤثر سلبا على شركات الطاقة الروسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة