حماس تطالب برئيس للحكومة المؤقتة من غزة وليس من حماس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556807/

صرح محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس أن الحركة طالبت بأن يكون رئيس الحكومة الفلسطينية المؤقتة من غزة وليس من حركة حماس، وذلك لأن كلاً من الرئيس الفلسطيني ورئيس المجلس التشريعي من الضفة الغربية، مطالباً بضرورة أن يكون هناك توازن، مؤكدا على ضرورة ان يكون لغزة دورا بارزا والا تطزن مجرد محافظة ملحقة تمتلك دورا غير محدد.

صرح محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس أن الحركة طالبت بأن يكون رئيس الحكومة الفلسطينية الموقتة من غزة وليس من حركة حماس، وذلك لأن كلاً من الرئيس الفلسطيني ورئيس المجلس التشريعي من الضفة الغربية، مطالباً بضرورة أن يكون هناك توازن، مؤكدا على ضرورة ان يكون لغزة دورا بارزا والا تكون مجرد محافظة ملحقة تمتلك دورا غير محددا.
وأوضح الزهار بانه لا يريد تكرار ما حدث في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات عندما كانت كل المسؤوليات في غزة ومن ثم اهملت الضفة، لافتاً إلى أن اختيار رئيس الحكومة سيكون بالتوافق.
وحول دعوات الاوروبيين الى ضرورة شغل سلام فياض موقع رئاسة الحكومة، قال القيادي في حماس إن تشكيل الحكومة سيتم في اطار وفاق وطني فلسطيني وليس وفاق فلسطيني - أوروبي.
ولدى سؤال الزهار عن اسباب عدم توجيه الدعوات الى كل من رئيس الحكومة سلام فياض ورئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية لحضور احتفالية التوقيع في القاهرة، قال: ان المصريين اوضحوا انهم معنيون بدعوة كل القوى والفصائل الفلسطينية لكي يوقعوا على الاتفاق، ولن يوجهوا الدعوات لاحد من الوزراء في أي من الوزارتين، مشيرا إلى ان المسألة ليست لها علاقة بالموقف السياسي على الاطلاق.
وأكد الزهار انه فور التوقيع على اتفاق المصالحة، فإن هناك اجراءات سيتم تنفيذها على الارض، مشيراً إلى أن الامناء العامين للفصائل الفلسطينية سيجتمعون لبحث كيفية تصحيح منظمة التحرير الفلسطينية وتفعليها، مشيراً في هذا الصدد إلى اللجنة التي من المفترض أن تكون قد شكلت من الامناء العامين للفصائل.
واضاف القيادي البارز لحماس إنه سيتم تشكيل لجان لمتابعة تنفيذ الاتفاق الذي تشرف عليه الحكومة التي ستشكل لاحقاً، موضحا انه ستكون هناك لجنة خاصة بالامن واخرى للحكومة وثالثة للانتخابات، وجميعها ستركز على تطبيق الاتفاق.
وقال الزهار بصدد ترحيب الحركة بعودة محمد دحلان القيادي البارز في حركة فتح  إلى غزة، ان إشكالية دحلان ليست مع حماس فقط، فهناك إشكالات له مع حركة فتح ومع الكوادر السابقة في جهاز الأمن الوقائي. وما زالت هناك معاناة من سياساته التي رسمها وعلى رأسها أسلوب العمل مع معبر رفح.
المصدر: جريدة "الحياة"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية