عيد العمال في الأردن.. احتفال بطعم المرارة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556786/

في عمان قامت الحملة الوطنية للدفاع عن عمال الأردن بعد أيام على تأسيسها بتنظيم اعتصام أمام مبنى وزارة العمل  وتسيير تظاهرة للمطالبة بإصلاحات ترمي إلى إخراج العمال والمتقاعدين والطلبة من الظلم الاجتماعي والاقتصادي.

نظمت الحركة العمالية الأردنية اعتصاما ومسيرة شارك فيها ممثلون عن بعض أحزاب المعارضة والحركات الشبابية الإصلاحية ونواب وفنانون وشخصيات وطنية من مختلف أطياف المجتمع. وتلخصت مطالب الحركة العمالية بحل قيادة الاتحاد العام للنقابات العمالية، وإجراء تعديلات جوهرية في أنظمتها.
يأتي الحراك العمالي في وقت تجمع فيه مختلف القوى السياسية الأردنية على وجود خلل في السياسات الاقتصادية أدى بحسب بعض المحللين لمعاناة قطاعات عمل واسعة تجاوزت العمال لتطال الخريجين الشباب واصحاب الشهادات العليا والمتقاعدين العسكريين.
وبحسب تقرير لأحد مراكز الدراسات الاقتصادية الأردنية فإن أجور عشرات الآلاف من العاملين تقل عن الحد الأدنى للأجور البالغ 150 دينارا، وما زالت قطاعات أخرى منهم لا تتمتع بأي شكل من أشكال التأمينات الاجتماعية والصحية، ويعملون لساعات عمل طويلة في بيئة تفتقر إلى أبسط شروط الصحة والسلامة المهنية، إلى جانب عدم حصولهم على الإجازات الرسمية والسنوية والمرضية.
ويعاني العاملون في الأردن من تشريعات عمالية تضيق الخناق على حركتهم وحريتهم في تشكيل منظماتهم النقابية، إذ لم يتشكل في الأردن أي نقابة عمالية جديدة منذ 35 عاما برغم اتساع سوق العمل ودخول عشرات المهن الجديدة.
احتفال بطعم المرارة، هكذا وصف العمال المشاركون في نشاط اليوم عيد العمال، مؤكدين أن حراكهم الاحتجاجي مستمر حتى تحقيق مطالبهم التي لخصتها وثيقة الحملة الوطنية للدفاع عن عمال الأردن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية