مقتل نجل القذافي وثلاثة من احفاده جراء غارة اطلسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556743/

أكد موسى ابراهيم، المتحدث باسم الحكومة الليبية مقتل سيف العرب، النجل الأصغر للزعيم الليبي  معمر القذافي، وثلاثة من أحفاده في غارة جوية شنتها طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم أمس السبت على مقر إقامته في طرابلس. واوضح المتحدث أن الزعيم الليبي، معمر القذافي، نجا من الغارة.

أكد موسى ابراهيم، المتحدث باسم الحكومة الليبية مقتل سيف العرب، النجل الأصغر للزعيم الليبي معمر القذافي، وثلاثة من أحفاده في غارة جوية شنتها طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم أمس السبت على مقر إقامته في طرابلس.
وأضاف ابراهيم يوم 1 مايو/آيار ان الزعيم القذافي وزوجته كانا في منزل سيف العرب (29 عاما)، الذي استهدفه صاروخ أطلقته قوات الناتو، إلا أنهما نجيا من القصف، مشيراً إلى أن القصف أسفر أيضاً عن مقتل ثلاثة من أحفاد القذافي.
وأوضح إبراهيم إن المقر المذكور استهدف بقوة هائلة، لافتا الى أنها كانت عملية "مباشرة لاغتيال قائد هذه البلاد".
وجاءت الغارة الجوية على طرابلس بعد إعلان كل من حلف الأطلسي، وقيادة المعارضة المسلحة، رفضهم عرض القذافي، للتفاوض لإنهاء الضربات الجوية.
وفي أول تعليق رسمي من قبل المعارضة على مقتل سيف العرب، قال العقيد أحمد عمر باني، المتحدث العسكري باسم المجلس الانتقالي الليبي في وصفه لمشاعر المعارضين لنظام القذافي: "إنهم سعداء لأن القذافي فقد ابنه في غارة جوية، وذلك إلى درجة أنهم أخذوا يطلقون النار في الهواء احتفالا بالحدث".
من جانبه قال حلف الناتو في بيان صدر عن الجنرال شارل بوشار، قائد عمليات حلف الاطلسي في ليبيا ان "قوات الحلف واصلت ضرباتها الدقيقة ضد المنشآت العسكرية التابعة لنظام القذافي في طرابلس مساء السبت بما في ذلك ضرب مركز معروف للقيادة والسيطرة في منطقة باب العزيزية".
وأضاف "علمت بالتقارير الاخبارية غير المؤكدة التي افادت بمقتل بعض افراد اسرة القذافي، ونحن نأسف لكل الخسائر في الارواح بما فيها الاذى الذي يصيب المدنيين الابرياء نتيجة استمرار هذه الحرب".

من جانب آخر اوضح موفد قناة "روسيا اليوم" الى طرابلس في اتصال هاتفي ان تحليق طائرات الناتو في اجواء طرابلس استمر امس 24 ساعة ثم أغارت في ساعة متأخرة ليلة امس باطلاق اربعة صواريخ على مقر الزعيم الليبي معمر القذافي الكائن في حي سكني على طريق المطار، مشيرا الى ان الصواريخ استطاعت اختراق الجدران السميكة للمقر.
وبحسب قول الحكومة الليبية فان الغارة ادت الى مقتل سيف العرب نجل القذافي وثلاثة من احفاده واصابة عدد من اصدقاء العائلة الذين تواجدوا في المكان. هذا وقال موفد "روسيا اليوم" انه تم الاعلان عن اسماء واعمار الاحفاد الثلاثة للعقيد القذافي الذين قتلوا خلال القصف وهم: قرطاج هنيبعل معمر القذافي البالغ من العمر سنتان ونصف، والرضيعة مستورة ابنة عائشة القذافي البالغة من العمر نصف سنة فقط بالاضافة الى سيف محمد معمر القذافي البالغ من العمر سنة ونصف. واضاف انه سيتم دفنهم يوم الاثنين 2 مايو/ايار.
وبعدما بث التلفزيون الليبي الخبر خرجت مسيرات تحمل صور القذافي وتندد بالعدوان وتدعو للانتقام.
كما اكد الموفد ان الطائرات لا تستهدف المواقع العسكرية فحسب، بل والمدنية أيضا واكبر دليل على ذلك قصف المبنى المجاور للتلفزيون امس وهو مقر للمعاقين من النساء.

بدوره اعتبر د. عاطف النجمي، الخبير في الشؤون الليبية، في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن حلف الناتو تقصد في قصفه على قتل المقربين من الزعيم الليبي لدب الرعب.
كما قال الخبير انه لم يلحظ ان التدخل الاجنبي القائم يسعى الى انهاء النزاع القائم في ليبيا. واضاف ان الناتو يعلم ان منطقة "باب العزيزية" عبارة عن مركز عسكري الا أن الحلف لم يركز قصفه عليها.

وفي مقابلة مع "روسيا اليوم" من واشنطن اكد المحلل السياسي مختار كامل ان القوات الاطلسية اتخذت قرارها باستهداف القيادة العسكرية في ليبيا المتمثلة بالعقيد القذافي، وقال بهذا الصدد: "لا شك ان قوات الائتلاف الغربي حاولت قتل القذافي او على الاقل النيل من روحه المعنوية لانهاء المأزق الذين وصلوا اليه في ليبيا والذي بدأ يستنزف طاقات حلف الناتو السياسية والعسكرية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية