مسؤول سوري: لا تعتيم اعلاميا على احداث سورية لكن المنع طال جهات لا تمت للاعلام بصلة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556720/

اكد الياس مراد، رئيس اتحاد الصحفيين في سورية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" على عدم وجود تعتيم اعلامي بالمعنى المباشر على الاحداث الجارية في البلاد، انما هناك منع لبعض الجهات التي لا تمت للاعلام بصلة بل هي قنوات اعلامية بالاسم فقط وادوات في ايدي قوى عظمى.

اكد الياس مراد، رئيس اتحاد الصحفيين في سورية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" يوم 30 نيسان/أبريل على عدم وجود تعتيم اعلامي بالمعنى المباشر على الاحداث الجارية في البلاد، انما هناك منع لبعض الجهات التي لا تمت للاعلام بصلة بل هي قنوات اعلامية بالاسم فقط وادوات في ايدي قوى عظمى.
واضاف مراد ان قنوات تلفزيونية ومراسلين يأتون الى سورية، لكن المناطق التي تجري بها اشتباكات بالتاكيد لم يؤخذوا اليها، مشيرا الى انه تم الاعتداء يوم امس على مصوري التلفزيون السوري في اللاذقية اثناء قيامهم بمهمتهم.
كما قال مراد إن مجموعة من وكالات الانباء من ضمنها وكالة "رويترز" حاولت ارسال اشخاص ليسوا اعلاميين بل مخبرين من العراق ولبنان الى سورية تحت ذريعة اجراء دورات تصوير للراغبين، وبعد ضبطهم عقب دخولهم بطرق مخالفة للقانون حيث تبين انهم قدموا بمهمة تصوير المسيرات.
واشار مراد الى ان وسائل الاعلام السورية تنقل حقيقة سقوط ضحايا من جانب الامن والجيش ومن جانب المدنيين دون اخفاء، موضحا ان الاعلام المضلل يجيد فبركة الاحداث وتقديمها بصورة مشوهة.
واشاد في هذا الشان بقناة "روسيا اليوم" لانها على الاقل تستمع للرأي والرأي الاخر.
اما فيما يخص ردة الفعل الدولية، فقال مراد إن التصعيد الدولي بدأ نظرا لفشل الخطط على الارض.

من جانبها وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أيضا اتهمت مديرة معهد الوارف في واشنطن مرح البقاعي النظام السوري بالقيام بعمليات القتل الجماعي للمدنيين في مدينة درعا. كما اتهمت الحكومة السورية باختيار الحل العسكري للأزمة الداخلية في البلاد، مشددة على أنه لا يمكن الحوار الوطني في ظل استمرار القتل.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)