الحكومة الليبية ترسل وفودا الى اوروبا واسيا وامريكا اللاتينية وتؤكد السيطرة على ميناء مصراته

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556700/

اعلن متحدث باسم الحكومة الليبية يوم الجمعة 29 ابريل/نيسان ان الحكومة سترسل وفودا الى اوروبا واسيا وامريكا اللاتينية للعمل من اجل انهاء الصراع في ليبيا. وحمل المعارضين المسؤولية عن الانتهاكات للحدود وتعهد باحترام السيادة التونسية، كما اكد ان القوات الحكومية سيطرت على ميناء مصراته وهددت بضرب أي سفينة تدخله تحت أي مبرر.

 

اعلن متحدث باسم الحكومة الليبية يوم الجمعة 29 ابريل/نيسان ان الحكومة سترسل وفودا الى اوروبا واسيا وامريكا اللاتينية للعمل من اجل انهاء الصراع في ليبيا.
وقال المتحدث موسى ابراهيم للصحفيين ان الحكومة لا تخشى السلام، واضاف ان القوات الليبية عبرت الى تونس تحت ضغط هجوم من المعارضين المسلحين لكنها لم تفتح النار على القوات التونسية وانها استعادت منذ ذلك الحين السيطرة على المعبر الحدودي.
وقال ابراهيم ان ليبيا تنسق مع الحكومة التونسية لمنع وقوع كارثة على الحدود. وحمل المعارضين المسؤولية عن الانتهاكات للحدود وتعهد باحترام السيادة التونسية، كما حث أي مقاتلين أجانب على مغادرة البلاد والا فسيتم القضاء عليهم.
كما اكد ابراهيم ان القوات الحكومية سيطرت على ميناء مصراته وحذرت المعارضين في المدينة المحاصرة من أنهم سيواجهون مزيدا من اراقة الدماء اذا لم يسلموا أسلحتهم خلال أربعة ايام مقابل العفو.
وهدد النظام الليبي بضرب أي سفينة تدخل ميناء مصراتة تحت أى مبرر، مؤكدا أن قواته تسيطر على مداخل المدينة التي تبعد 200 كلم شرق طرابلس، وأنها تمكنت من تعطيل مينائها، كما أفادت قناة الليبية الفضائية الحكومية.
وقالت القناة أنه "تم اليوم وفي سلسلة من النجاحات التي تحققها القوات المسلحة الليبية خروج ميناء مصراتة عن العمل". وأضافت "ويقتصر دخول أي معونة لأهالي المدينة عبر المداخل البرية وتحت إشراف القوات المسلحة، وأن أي محاولة لدخول الميناء ستضرب بقوة مهما كانت المبررات".
وفي تفاصيل حادثة الحدود مع تونس افادت وكالات الانباء في وقت سابق ان أفراد من القوات الموالية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي اضطروا للفرار إلى داخل الاراضي التونسية في أعقاب معركة عنيفة مع المعارضة المسلحة على تخوم الحدود مع تونس، ثم خاضت هذه القوات اشتباكا مع قوات تونسية في بلدة الذهيبة الحدودية في أقصى الجنوب التونسي.
وقالت وكالة "رويترز" وسكان في الذهيبة، إن قوات القذافي أطلقت قذائف على البلدة فألحقت أضرارا في مبان، وأصابت مواطنا واحدا على الأقل، وإن مجموعة من جنوده تحركت داخل البلدة في شاحنة.
وأضافت "رويترز" أن "اشتباكات كثيرة دارت في البلدة وأطلقت أعيرة كثيرة، واشتبك الجيش التونسي مع قوات القذافي وقتل بعض جنود القذافي".
هذا وأصدرت الحكومة التونسية بيانا أدانت فيه دخول القوات الليبية الأراضي التونسية، وذلك بعد إطلاق قذائف من موالين للقذافي على الصحراء بالقرب من الحدود.
وقال بيان لوزارة الخارجية التونسية إنه نظرا إلى خطورة ما حدث، أبلغت السلطات التونسية الليبيين باستيائها البالغ، وطالبت باتخاذ إجراءات لوقف هذه الانتهاكات على الفور.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية