تشيلينتانو يتهم برلسكوني بالكذب وعدم القدرة على ادارة ايطاليا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556681/

الاسطورة الموسيقية والممثل الايطالي ادريانو تشيلينتانو الذي طالما تحاشى السياسة انتقد رئيس الوزاراء سيلفيو برلسكوني في رسالة عامة كانت قد نشرتها الجمعة الصحيفة الايطالية تحت عنوان " Il Fatto Quotidian"  حيث اتهم تشيلينتانو رئيس الحكومة  بالكذب وعدم القدرة على حكم البلاد.

الاسطورة الموسيقية والممثل الايطالي ادريانو تشيلينتانو الذي طالما تحاشى السياسة انتقد رئيس الوزاراء سيلفيو برلسكوني في رسالة عامة كانت قد نشرتها الجمعة الصحيفة الايطالية " Il Fatto Quotidian"  حيث اتهم تشيلينتانو رئيس الحكومة  بالكذب وعدم القدرة على حكم البلاد.
وجاء في الرسالة: " من غير الضروري ان تكون من اليمين او اليسار لكي تفهم بان شخصا مثل برلسكوني غير قادر على حكم ايطاليا او اي بلد اخر. في احسن الاحوال فان خداعه قد يصلح لقبيلة صغيرة، حيث الكل يجتمعون حول الزعيم بانتظار دورهم للتغذي على اكاذيبه". وقد كانت الرسالة موجهة الى الطلاب والشيوعيين والفاشيين وانصار الحزب الانفصالي "رابطة الشمال" والعمال.
وقد اتهم كاتب الرسالة  برلسكوني بالكذب من خلال التذكير بحادثة اخراج  رئيس الوزراء للقاصر المغربية كريمة المحروق من مركز الشرطة بعد الاشتباه بها في قضية سرقة، وكانت شرطة ميلانو قد اتهمت برلسكوني بممارسة الجنس معها. ويكتب تشيلينتانو ساخرا كيف حاول برلسكوني اقناع المواطنين بانه قد صدق فعلا بانها حفيدة الرئيس المصري حسني مبارك.
واشار تشيلينتانو في رسالته الى  "ان برلسكوني يحاول تغيير الدستور من خلال مزح لا تضحك احد. هو حاليا في صراع مع القضاة الذين يريدون اخضاعه للمحاكمة. الاتهامات بحقة اصبحت لا تحصى. من الممكن ان يكون بريء لكننا لن نعرف هذا ابدا. انه الى الان لا يريد ان يظهر في محكمة ولا يتصور بان منتخبيه يتساءلون ، هل حقا  يحكمهم كاذب؟".
تشيلينتانو لا يعتبر محبوبا من قبل ملايين الايطاليين وحسب بل له تاثير معنوي كبيرعليهم حيث حث المواطنين على المشاركة الفعالة في الاستفتاء المقرر في 12 يونيو/حزيران في مرتفعات الابينين.
سيكون الاستفتاء في ايطاليا على الموقف من الطاقة النووية وخصخصة المياه والغاء قانون يسمى "سبب وجيه" والذي بفضله استطاع برلسكوني تجاهل الحضور الى جلسات المحكمة بحجة انشغاله بالامور العامة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك