امانو: هناك مزاعم بأن سورية كانت تبني مفاعلا نوويا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556632/

قال يوكيو أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحفيين في باريس يوم 28 ابريل/نيسان إن هناك مزاعم بان الموقع الذي دمره الطيران الإسرائيلي في سورية عام 2007 كان مفاعلا نوويا قيد الإنشاء، موضحا انه لا يملك دليلا نهائيا بهذا الشأن وطلب التعاون من جانب سورية لاعداد تقرير حول هذه المسألة.

قال يوكيو أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مؤتمر صحفي عقده بعد محادثاته مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس يوم 28 ابريل/نيسان قال إن "هناك مزاعم" بان الموقع الذي دمره الطيران الإسرائيلي في سورية عام 2007 كان "مفاعلا نوويا قيد الإنشاء".
وقالت وكالة "فرانس بريس" للانباء ان امانو لفت نظر ساركوزي الى "شكوكه" حيال سورية التي كانت تبني مفاعلا نوويا لاغراض عسكرية. واضاف امانو ان على خبراء الوكالة اجراء المزيد من التحليل بهذا الصدد قائلا "هناك مزاعم بأن المنشأة التي دمرتها اسرائيل كانت مفاعلا نوويا قيد الانشاء، ولا يمكن للمفاعل النووي الذي لا يزال قيد الانشاء أن ينتج شيئا على الاطلاق، لكننا في حاجة الى المزيد من التحليل حول هذا الأمر". واضاف قوله "لكنها مزاعم.. اذا كان لي ما اقوله في هذا الخصوص فليس هنا، ولكن سيكون في تقرير".
ونقلت "فرانس بريس" عن مصدر دبلوماسي شارك في اللقاء بين ساركوزي وامانو قوله ان المدير العام للوكالة الدولية اكد للرئيس الفرنسي انه لا يملك "دليلا نهائيا" بهذا الشأن، ولكن توجد "عناصراستنادا اليها يمكن الاعتقاد ان هذا المفاعل قد يستخدم لاغراض عسكرية". وقال امانو "طلبت التعاون من جانب سورية وسوف نعد تقريرا حول هذه المسألة"، معربا عن اسفه لعدم سماح دمشق لمفتشي الوكالة بتفقد جميع منشآتها النووية.
وفي اعقاب مباحثات امانو في باريس أصدرت الوكالة الدولية بيانا اكدت فيه ان امانو "لم يعلن توصل الوكالة بصورة نهائية  الى استنتاج مفاده ان المبنى كان مفاعلا نوويا قيد الانشاء".
والجدير بالذكر ان الوكالة الدولية ذكرت في تقاريرها السابقة بهذا الصدد ان المبنى الذي استهدفه القصف الاسرائيلي قد يكون مفاعلاً نووياً. وكانت سورية قد نفت أن يكون المبنى الذي تم قصفه مفاعلاً نووياً أو كانت تجري فيه أي نشاطات نووية سرية.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية