نتانياهو يضع عباس امام خيارين: اما السلام مع اسرائيل او مع حماس وليبرمان يتوعد باجراءات انتفامية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556565/

صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، أن على السلطة الفلسطينية "ان تختار بين السلام مع اسرائيل او السلام مع حماس"، وذلك في تعليقه على تحقيق اتفاق المصالحة الفلسطينية الذى وصفه وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان بأنه يعتبر تجاوزا للخط الأحمر.

صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاربعاء 27 ابريل/نيسان أن على السلطة الفلسطينية "ان تختار بين السلام مع اسرائيل او السلام مع حماس"، وذلك في تعليقه على توصل حركتي فتح وحماس الى اتفاق المصالحة.
وقال نتانياهو في بيان بثه التلفزيون الاسرائيلي انه "لا يمكن ان يحصل سلام مع الجانبين، لان حماس تسعى الى تدمير دولة اسرائيل وتقول ذلك علنا". واضاف قوله "آمل أن تتخذ السلطة الفلسطينية القرار السليم بأن تختار السلام مع اسرائيل".
وشدد نتانياهو على ان تل ابيب لا يمكن أن تقبل حماس كشريك في المفاوضات لانها "تسعى لتدمير اسرائيل.. وتطلق صواريخ على مدننا وعلى أطفالنا."
واعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي عن اعتقاده ان موافقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على هذه الخطوة  "تكشف ضعف السلطة الفلسطينية وتثير تساؤلات بشأن ما اذا كانت حماس ستسيطر على يهودا والسامرة (الضفة الغربية) مثلما سيطرت على قطاع غزة."

بدوره توعد وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان باللجوء إلى "ترسانة كبيرة من الاجراءات" الانتقامية ضد السلطة الفلسطينية إثر الاعلان عن التوصل الى اتفاق المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية. ونقلت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية قوله الخميس 28 ابريل/نيسان ان هذا الاتفاق "يعد تجاوزا للخط الأحمر".
ويعتقد المسؤول الاسرائيلي ان "اتفاق المصالحة هذا انجز على خلفية الضائقة التي تشعر بها السلطة الفلسطينية بعد الاطاحة بنظام الرئيس المصري حسني مبارك الذي كان يدعم السلطة  الفلسطينية".
واضاف ليبرمان قائلا "نملك ترسانة كبيرة من الاجراءات مثل الغاء وضع الشخصية الهامة لمحمود عباس وسلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني، مما سيمنعهما من التحرك بحرية" في الضفة الغربية. وأضاف "يمكننا أيضاً تجميد تحويل الضرائب المقتطعة في إسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية".
وحذر ليبرمان من احتمال ان تفوز حماس في الانتخابات التشريعية القادمة، مما سيؤدي الى سيطرتها على الضفة الغربية.
هذا وكان عضو اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد ونائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق أعلنا في مؤتمر صحفي مشترك عقد في القاهرة يوم 27 أبريل/نيسان أن الحركتين توصلتا إلى التفاهم حول كافة القضايا المختلف عليها، وأن الاتفاق بينهما ينص على تشكيل حكومة فلسطينية مستقلة، وإجراء الانتخابات العامة في موعد لا يزيد عن العام بعد الإعلان عن المصالحة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية