جوني دب يمل من مشاهد الحب مع أنجيلينا جولي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556522/

أنجلينا جولي التي يحلم معظم رجال العالم بمجرد النظر اليها عن قرب تبدو بالنسبة لشريحة من الرجال أكثر من عادية، وربما ابرز هؤلاء الممثل الأمريكي جوني دب الذي شارك "الجميلة" بطولة فيلمه الأخير "السائح".

أنجلينا جولي اسم على مسمى. فهي بالفعل "جولي" أي جميلة باللغة الفرنسية، بل توصف بأنها المرأة الأكثر جمالاً وإثارة بالنسبة لعدد كبير من الرجال، وذلك بحسب الاستطلاعات التي تجريها العديد من مجلات الـ "غلامور". ربما هي كذلك بالنسبة للكثيرين ممن يعلنون عن ذلك، وربما هي أكثر من ذلك بالنسبة لمن لا يعبرون عن مشاعرهم تجاهها بحرية.

لكن هذه  السيدة المثيرة التي يحلم معظم رجال العالم بمجرد النظر اليها عن قرب تبدو بالنسبة لشريحة أخرى من الرجال أكثر من عادية، وربما ابرز هؤلاء الممثل الأمريكي جوني دب الذي شارك "الجميلة" بطولة فيلمه الأخير "السائح". فقد نقلت وسائل إعلام أمريكية قوله انه يشعر "بالملل من تمثيل المشاهد العاطفية معها". وعلى الرغم من ان هذا التصريح نقل على لسان أحد أصدقاء جوني دب وليس عنه مباشرة، إلا ان هذا الصديق أكد ان الممثل الأمريكي قال ان "تبادل القبلات مع جولي هو أكثر الأمور المملة التي كان ينبغي على دب القيام بها في هذا العام".

يذكر ان وسائل الإعلام تناولت تصريح جوني دب هذا تزامناً مع تصريح آخر له عن أنجيلينا جولي، وصفها من خلاله بأنها سيدة لطيفة وذكية ورزينة وتتمتع بمستوى عال من الثقة بالنفس، مشيراً أيضاً الى انها تتعرض باستمرار لضغوط كثيرة في حياتها، دون التطرق الى ماهية هذه الضغوط. لكن ذلك، بحسب دب لا يمنع جولي من ان تكون صاحبة نكتة، مشيراً الى انهما يتمتعان بروح دعابة متشابهة، اذ تضحكهما نفس الأشياء.

وخلافاً لما يعتقده كثيرون بوجود علاقات ما سواء صداقة او أكثر حميمية تجمع بين نجوم هوليوود، او حتى علاقة سطحية بين بعضهم والبعض الآخر، فإن جوني دب قال انه لم يلتق بأنجيلينا جولي أبداً قبل البدء بالإعداد لهذا الفيلم، على الرغم من كونهما من أشهر الممثلين الأمريكيين، ولديهما أصدقاء ومعارف مشتركين.

ربما يتساءل البعض، هل هذه هي مشاعر جوني دب الحقيقية تجاه أنجيلينا جولي، أم هي وسيلة للفت أنظار "الجميلة"، والإيحاء انه ليس كل الرجال متيمون بها ؟

المصدر: موقع "elCinema"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية