روسيا تنضم رسميا لمنتدى "آسيا-أوروبا"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55650/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم 5 أكتوبر/تشرين الاول انضمام بلاده رسميا إلى عضوية منتدى "آسيا ـ أوروبا" الثامن ("ASEM8") الذي بدأ أعماله في بروكسل يوم الاثنين 4 أكتوبر/تشرين الاول والذي يضم 48 دولة.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم 5 أكتوبر/تشرين الاول انضمام بلاده رسميا إلى عضوية منتدى "آسيا ـ أوروبا" الثامن ("ASEM8") الذي بدأ أعماله في بروكسل يوم الاثنين 4 أكتوبر/تشرين الاول والذي يضم 48 دولة.
وقال لافروف ان "انضمام روسيا للمنتدى اختيار تدركه البلاد ادراكا تاما. ونحن نعتبر هذا القرار بمثابة دليل على التفهم بان منتدى "آسيا ـ أوروبا" بمشاركة موسكو سيعزز من طاقاته وقدراته في سبيل تعزيز الشراكة بين آسيا وأوروبا". وأضاف وزير الخارجية الروسي انه "في ظروف العولمة يصبح تعاملنا وارتباطنا ببعضنا البعض أكبر فأكبر. اننا جميعا قلقون بشكل كبير من مخاطر انتشار أسلحة الدمار الشامل بوجه عام وانتشار وسائل نقلها وكذلك انتشار الأسلحة النووية على وجه الخصوص ".

وأشار لافروف الى "اننا على يقين بان حجر الزاوية في مجال الامن الدولي ما زال كالسابق متمثلا بمعاهدة حظر الانتشار النووي التي يجب تعزيزها بكل السبل." ودعا بهذا الصدد جميع الدول الى "بذل قصارى جهدها من أجل تحسين وتوحيد نظم حظر الانتشار العالمية وجعل عملية نزع السلاح في كافة الاتجاهات متعددة الجوانب حقا".

موسكو تقترح انشاء منطقة موحدة ضد الارهاب وتجارة المخدرات في القارة الاوروآسيوية

وصرح سيرغي لافروف في كلمة ألقاها يوم الثلاثاء 5 أكتوبر/تشرين الاول خلال أعمال منتدى "آسيا-أوروبا" ببروكسل ان موسكو تدعو المجتمع الدولي للتخلي عن المعايير المزدوجة في مواجهة التحديات والتهديدات الجديدة.
وذكر الوزير ان الجهود المنسقة المبذولة في سبيل مكافحة الارهاب وتهريب المخدرات والجريمة المتعددة الجنسيات تسهم في تعزيز التعاون الدولي. 
وشدد لافروف على انه "يجب بذل الجهود المشتركة من أجل انشاء منطقة موحدة ضد الارهاب وتجارة المخدرات في القارة الاوروآسيوية".
كما اقترح لافروف مواصلة العمل على مسألة الصلاحيات القانونية بهدف محاكمة القراصنة، "بما في ذلك تأسيس محكمة دولية لمحاكمة القراصنة".
وأوضح المسؤول الروسي "اننا جئنا للمشاركة في منتدى "آسيا-أوروبا" بمقترحات معينة"، حيث تدعو روسيا أعضاء المنتدى "للمشاركة في دراسة المبادرات الروسية بشأن تنسيق القوانين والتشريعات الجديدة الخاصة بالتعاون في مجال الطاقة وانشاء صندوق التأمين ضد الكوارث الايكولوجية".
ويعتقد الوزير ان "منتدى "آسيا-أوروبا" يمكن ان يصبح مساحة للتقريب بين استراتيجيات الطاقة وكذلك لتنفيذ المشاريع الاستثمارية الاوروآسيوية الكبرى".
وفيما يتعلق بالرد السريع، قال لافروف ان "التعاون في اطار المنتدى يمكن ان يسهم في تكامل مراكز ادارة المعلومات في آسيا وأوروبا وتكوينها شبكة شراكة موحدة، كما يمكن ان يساعد على التحذير من الكوارث الطبيعية والصناعية وازالة آثارها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)