طفلة بريطانية تعاني من نوبات قلبية عند الشعور بالبهجة العارمة

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556492/

يصبح كل عيد لوالدي بريطانية بالغة من العمر سنتين مبعثا للقلق، اذ تعاني ابنتهما من وهن نادر، حيث يتوقف قلبها عن الخفقان حين تشعر الطفلة بالانفعال الشديد الناجم مثلا عن الشعور بالبهجة العارمة.

يصبح كل عيد لوالدي بريطانية بالغة من العمر سنتين تدعى هولي كليفلند مبعثا للقلق، اذ تعاني ابنتهما من وهن نادر، حيث يتوقف قلبها عن الخفقان حين تشعر الطفلة بالانفعال الشديد الناجم مثلا عن الشعور بالبهجة العارمة.

فحينما ترى البنت الهدايا المخصصة لها، قد تقع في نوبة نقص الاوكسجين وتفقد وعيها. وبعد حوالي نصف دقيقة تعود خفقات القلب الى طبيعتها وكأن شيئا لم يكن. غير ان الثلاثين ثانية هذه تبدو لوالدي الطفلة تينا وراي كليفلند وكأنها أبدية.

وتقول والدة هولي "انني أعرف ان قلبها سيعود الى النبض. ولكن في كل مرة تصاب بنوبة قلبية لا يسعني الا الوقوع في حالة ذعر. وأية أم لو كانت في مكاني ورأت طفلها يرقد على الأرض بلا حراك ولا تنفس لمدة نصف دقيقة، لأصابها الذعر في مثل هذه الحال. انه شيء رهيب".

وسبب الوهن هو فرط الحساسية في العصب المبهم الذي يربط ما بين الدماغ من جهة والقلب والرئتين من جهة أخرى. ويؤدي ذلك الى نقص الدم في الدماغ، الامر الذي يسفر عن توقف التنفس والاغماء لدى الطفلة لمدة زمنية قصيرة.

ويقول الاطباء ان قلب هولي سيعود يخفق كل مرة وانه لا داعي للقلق. الا ان هذا الوهن لا شفاء له. يذكر ان هذه الحالة تصيب حوالي 8 من أصل 1,000 طفل. لكن الاطباء يؤكدون ان هذا الوهن لا يشكل خطرا على حياة المصاب به وأن أغلبية الاطفال يتجاوزون هذه الحالة عندما يكبرون.

وكانت النوبة القلبية الاولى قد أصابت هولي وهي تبلغ تسعة أشهر فقط من عمرها. وتحدث نوبات قلبية لدى الطفلة حاليا مرة أو مرتين في الاسبوع. وليس بامكان أحد التنبؤ بوقت وقوع النوبة أو العمل على تفاديها.

هذا وقد زين والدا هولي شجرة عيد الميلاد وأعدا الهدايا قبل حلول أعياد الميلاد كي لا تسفر المفاجأة السارة عن اصابة ابنتهما بنوبة أخرى.

المصدر: صحيفة "ديلي ميل" البريطانية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية