أنتِ تريدين ان تجدي من تشاطرينه ما يجيش في نفسكِ

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556491/

لن نخفي ما في أنفسنا ونحن نقول ان النساء يتصفن بحب التكلم الكثير. ولكن ما العمل اذا لم يكن بالقرب منكِ من يمكن ان تشاطريه اسرارك أو تبادليه مشكلاتك؟

لن نخفي ما في أنفسنا ونحن نقول ان النساء يتصفن بحب التكلم الكثير. ولكن ما العمل اذا لم يكن بالقرب منكِ من يمكن ان تشاطريه اسرارك أو تبادليه مشكلاتك؟ ان امرا بسيطا مثل هذا لن يمنع النساء من التكلم، خصوصا ان كانت تدفعهن الى ذلك حاجة ماسة.

يمكنكِ ان تحاوري لعبتكِ المفضلة او أية أداة أخرى. ولا بأس ان كانت هذه الأشياء لا تستطيع التجاوب معكِ بالمشاركة الوجدانية.  الأهم أن لديكِ من يمكن محاورته.

لا تضغطي على نفسكِ  

يعتقد علماء النفس انه من الأفضل اطلاق العنان للمشاعر والانفعالات التي تجيش في نفسك وليس حبسها. وعلاوة على ذلك، عندما تتحدثين عن مشكلة جهرا، قد يساعدكِ ذلك على فهم المشكلة بصورة أفضل وادراك مشاعركِ تجاهها. وفي هذه الحال ستجدين المخرج من موقف محرج.

بالطبع يقدم الناس لنا دعما روحيا أكبر في حالات كهذه، حيث يستمعون الينا ويستجيبون. المشكلة الوحيدة هنا أننا في بعض الاحيان لا نستطيع الاستعانة بالآخرين.

حديث القلب للقلب  

حسب نتائج الاستجواب الذي اجراه الاتحاد الوطني للمستشارين المختصين، فان النساء يتكلمن من حين لآخر مع الاشياء التالية:

43% من النساء يفضلن الحديث مع الحاسوب الآلي والاجهزة الميكانيكية الاخرى. وتحاول النساء بهذا جعل آليات مبتكرة ومعقدة تعمل بشكل جيد. وفي حال حدوث تعطل يحاولن القاء المسؤولية عن ذلك على عاتق تلك الآليات ذاتها.

36% يحببن التكلم مع السيارة. على فكرة، يعتاد الرجال أيضا على استحياء السيارة ومخاطبتها ككائن حيّ ومخلوق حقيقي.

21% من النساء يتحدثن مع اللعبة، دمية كانت أو دبيبا. ومن المفيد أيضا خلق فسحة للتنفيس بحيث يتم الترويح عن النفس وابعاد الألم والحزن من أجل تحسين حالتكِ النفسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية