أديداس وبوما .. الإخوة الأعداء

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556472/

شهد عام 1948 انفصال الاخوين ادولف ورودولف داسلر اللذين اسسا مصنع الاحذية الرياضية ليؤسس كل منهما شركته الخاصة به، وبذلك ظهرت شركتا "اديداس" و"بوما".

شهد عام 1948 انفصال الاخوين ادولف ورودولف داسلر اللذين اسسا مصنع داسلر للاحذية الرياضية، ليؤسس كل منهما شركته الخاصة به، وبذلك ظهرت شركتا "اديداس" و"بوما" في مدينة هيرتسوجيناوراخ بالجنوب الالماني، حيث ينقسم سكان المدينة الى مجموعتين تتنافسان في تعصبهما ليس لمدينتهما أو لقوميتهما، بل لاحدى هاتين الشركتين.

كانت البداية في عام 1920 بغرفة صغيرة في بيت ريفي صغير، حيث دفعتهما والدتهما الى دباغة الجلود وصنع احذية رياضية منها.

مارس أدولف هذه المهنة في البداية بشكل منفرد الى ان انضم اليه اخوه الاكبر رودولف بعد 4 سنوات، واسس الاخوان "شركة الاخوان داسلر المحدودة".

استمر التعاون المثمر بينهما مروراً بعام 1936 الذي سجل الانجاز الاهم في حياتهما المهنية، اذ تمكن العداء الامريكي جيسي أوينس الذي كان ينتعل احذية "داسلر" من احراز اربع ميداليات ذهبية في اولمبياد برلين.

ومن الطبيعي ان يكون ذلك دافعاً لمضاعفة مبيعات "داسلر" وهو ما تحقق بالفعل، لكن عوضاً عن ان يصبح هذا النجاح حافزاً كي يستمر الاخوان بالتعاون سوية، دبت الخلافات بينهما وتحولت تدريجياً الى عداء كبير، ازدادت نارها في اوج الحرب العالمية الثانية.

كان الاخوان وعائلتاهما يختبئان في احد الملاجئ وقرر أدولف زيارة اخيه الاصغر في ملجئه وعند دخوله اياه بدأ الحلفاء بقصف هذا الملجأ، وتزامن دخول أدولف وعائلته للملجأ مع بداية القصف، صاح رودولف "ها قد عاد هؤلاء الحقراء".

ظن أدولف ان اخاه يقصده فقرر على الفور ان يغامر ويغادر الملجأ تحت نيران القصف وفي قلبه نيران الغيظ، واقسم ألا يصفح عن رودولف الى الأبد، فكانت القطيعة التامة بينهما.

أسفر عن انفصال الاخوين تأسيس ادولف شركة "اديداس" في حين أسس رودولف شركة "بوما".
استمر الامر على ما هو عليه بين رودولف وادولف داسلر، وتوفي الأخوان قبل ان تتكلل محاولات المقربين بالإصلاح بينهما بالنجاح.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية