دراسة امريكية تقول ان الحب يسبب الادمان

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556463/

اثبتت دراسة جديدة اجريت مؤخراً على اشخاص انفصلوا عن عشاقهم ان الانفصال عن الحبيب ينشط مناطق معينة في الدماغ مسؤولة عن الادمان.

نشر موقع "لايف ساينس" نتائج دراسة جديدة اجريت مؤخراً على اشخاص انفصلوا عن عشاقهم، اثبتت ان الانفصال عن الحبيب ينشط مناطق معينة في الدماغ مسؤولة عن الادمان.

وشملت الدراسة 15 شخصاً قطعوا علاقاتهم العاطفية منذ شهرين، بعد ان عاشوا قصص حب استمرت لسنتين على الاقل.

واكدت التجارب التي اجريت عليهم انهم لا يزالون يكنون مشاعر الحب لمن ربطتهم بهم علاقات.
وقد عرضت صور على المشاركين في الاختبار للاشخاص الذين احبوهم، ثم طلب منهم حل مسائل رياضية قبل ان تعرض عليهم صور لاشخاص يعرفونهم، بحكم الصداقة او الزمالة.

ونتج عن هذا الاختبار ان عرض صور الحبيب نشط الاجزاء المسؤولة عن التحفيز والمكافأة، كما نشط مناطق الادمان على السجائر والمخدرات، وشغّل المنطقة المسؤولة عن الالم والحزن.

وحول هذا الامر قالت هيلين فيشر الباحثة البيولوجية من جامعة روتجرز المشاركة في الدراسة ان الحب الرومانسي ادمان قوي اذا ما سارت الامور كما يجب، لكنه ادمان سلبي اذا ما سارت الامور بشكل مغاير، الامر الذي تشير اليه رغبة البعض بتعقب اثر الحبيب باستمرار، وارتكاب جرائم باسم الحب.

واشار العلماء الى ان عمل دماغ الانسان تطور خلال مئات آلاف السنوات، وان الانسان القديم كان يركز جهده وتفكيره في الزواج من شريك واحد، وان فقدانه كان يعني فقدان الهدية الاعظم في الحياة.

من جانب آخر طمأن العلماء العشاق الذين نبذوا بأن الوقت ينسيهم آلامهم، وانه كلما مر المزيد من الوقت كلما قل نشاط المناطق المسؤولة عن الادمان في الدماغ، وقل السعي لاسترجاع الحب القديم.

وشدد الباحثون على ان التحدث عن الالم الذي يصيب الانسان مع الاصدقاء والمقربين، يخفف من حدة الالم والشعور باليأس والاحباط.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية