العالم يودع مونديال 2010 على صوت الـ "فوفوزيلا" ودعوة الاخطبوط باول لباربيكيو

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556458/

على الرغم من ان الـ "فوفوزيلا" كانت تسبب ازعاجاًُ كبيراً للاعبي المنتخبات المشاركة في مونديال جنوب افريقيا، الا ان هذا البوق اصبح العلامة المميزة لكأس العالم 2010.

على الرغم من ان الـ "فوفوزيلا" كانت تسبب ازعاجاًُ كبيراً للاعبي المنتخبات المشاركة في مونديال جنوب افريقيا، وللمتابعين لهذا الحدث الكروي العالمي، سواء في الملاعب او عبر البث الحي، الا ان هذا البوق اصبح العلامة المميزة لكأس العالم 2010، ما يجعله مميزاً بين الكثير من النهائيات التي سبقته.

وقد يتذكر هؤلاء الذين شكوا من صوتها المزعج مراراً تلك الـ "فوفوزيلا" بحنين ورغبة بعودة هذه الاجواء التي يودعها العالم في تلك اللحظات ابان المباراة النهائية بين هولندا واسبانيا.

لاكثر من 20 يوماً من الشهر الذي اقيم به المونديال، لم يكن هناك صوت اعلى من صوت الـ "فوفوزيلا"، الى ان خطف شيئاً من الاضواء الاخطبوط العراف باول الذي تنبأ بنتائج مباريات منتخب بلاده المانيا بنجاح نسبته 100%، ما ألهمه التنبؤ بنتائج مباريات اخرى.

لم يكتف هذا الاخطبوط الموهوب بالكثير من المعجبين بقدراته، بل تجاوز ذلك ليختبر قدراته الخارقة في اكتساب الاعداء. اذ اثار المنجم الفريد من نوعه حنق مواطنيه الالمان عليه، كما تمكن من تأجيج مشاعر سلبية كبيرة تجاهه من قبل الهولنديين الذين توقع باول لهم المركز الثاني في مونديال 2010.

وقد قال احد الهولنديين ان باول اخطأ في توقعه الاخير، وان على الاخطبوط اعداد نفسه لحفلة "باربيكيو" كبيرة.

عموماً، حتى وان كتب لباول العمر المديد، فلن يتجاوز عمره 4 سنوات التي تعتبر الحد الاقصى الذي يمكن لاخطبوط ان يعيشه، اذ سيحتفل باول العجيب بعيد ميلاده الرابع بعد سنة ونصف، قد تكون كافية للجوء العلماء له بهدف تحديد ما اذا كانت هناك حياة على كوكب المريخ، او لكي يساعد فتاة حائرة في خيارها بين شابين.

لم يخطئ باول في توقعاته بعد، فهل تكون نسبة الاخطاء المسموح بها قد تركت للمباراة الاخيرة، ويتمكن الهولنديون من الفوز بكأس العالم للمرة الاولى، ويكتفي الاسبان في مونديال 2010 بالوصول الى النهائيات، للمرة الاولى في تاريخهم الكروي الحافل؟

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية