تجربة دنماركية تشير الى عدم وجود فرق بالنسبة للدماغ بين التضرع الى الله او التوجه الى بابا نويل

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556443/

أجرى البروفيسور أوففي شيدت من جامعة ارهاوس الدنماركية تجربة على 20 شخصاً مؤمناً  بغية معرفة ما اذا كان من الممكن التوصل الى احساس ملموس في دماغ الانسان بالايمان بوجود الله. وتوصل الباحث الى ان نتيجة التضرع الى الله والتوجه الى انسان واحدة، حيث لا يوجد فرق بالنسبة للدماغ بين ما اذا كان الشخص يتوجه للخالق ام للمخلوق.

أجرى البروفيسور أوففي شيدت من جامعة ارهاوس الدنماركية تجربة على 20 شخصاً مؤمناً ممن يمارسون طقوس دينهم، المسيحية، بغية معرفة ما اذا كان من الممكن التوصل الى احساس ملموس في دماغ الانسان بالايمان بوجود الله.
كان ينبغي على المشاركين في التجربة القيام بعدة امور، اولها الصلاة بخشوع والتوجه الى الله، ومن ثم تخيل انهم يتوجهون الى اصدقائهم، وبعد ذلك طلب البروفيسور الدانماركي من المؤمنين الـ 20 التوجه الى "بابا نويل"، والطلب منه ان يحقق رغبة من رغباتهم في رأس السنة القادمة.
بطبيعة الحال رصد شيدت مناطق الدماغ التي تكون اكثر نشاطاً في كل حالة من الحالات الثلاث. توصل الباحث الدنماركي الى ان نتيجة التضرع الى الله والتوجه الى انسان واحدة، اذ يزداد نشاط المناطق ذاتها في الدماغ، ما يعني عدم وجود فرق بالنسبة للدماغ بين ما اذا كان الشخص يتوجه للخالق ام للمخلوق.
اما التوجه بالطلب لـ "بابا نويل" فقد اشار الى ان مناطق الدماغ النشطة في الحالتين السابقتين ظلت خامدة، ولم تتاثر بذلك.
ويعزو أوففي شيدت ذلك الى وعي الانسان المؤمن بان "بابا نويل" شخصية خرافية، غير قادرة عملياً على تحقيق اية امنية، في حين ان الله قادر على كل شئ.
واعرب البروفيسور الدنماركي عن دهشته اذ حازت نتيجة التجربة على رضا المؤمنين والملحدين. فقد اعتبر المؤمنون ان هذه النتيجة تؤكد ان الله موجود، في حين رأى الآخرون ان التوجه الى الله والبشر الذي ينشط المناطق نفسها في الدماغ، يدل على عدم وجوده.
اما روبين دانبار من جامعة أوكسفورد، زميل العالم الدانماركي أوففي شيدت، فقد قال ان نتيجة التجربة لا تجيب على السؤال "هل الله موجود ام لا ؟"، بل تثبت ان "الامر متعلق بان بعضنا يؤمن بذلك، بينما البعض الآخر لا يؤمن، لا اكثر".
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية