همسة بأعلى الصوت

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556434/

كل الآباء يجهدون في تلقين فلذات اكبادهم مكارم الأخلاق وأهمها صدق القول، ولكن هل هذا أمر غاية في الضرورة ؟ وكيف توضحين لطفلك انه توجد أسرار منزلية تخص العائلة لا يجدر به ان يقصها على الغرباء؟

كل الآباء يجهدون في تلقين فلذات اكبادهم مكارم الأخلاق وأهمها صدق القول، ولكن هل هذا أمر غاية في الضرورة ؟  فقد تحصلين عزيزتي الأم على نتيجة عكسية وأنتِ تعلّمين طفلك الا يكذب أبدا، اذ ان طفلك من الممكن أن يحكي للجيران الى أين ومع من ذهب أيام العطلة الاسبوعية، وبماذا تفوه أبوه عندما أصاب اصبعه وهو يدق المسمار .. إذا فكيف توضحين لطفلك انه توجد أسرار منزلية تخص العائلة لا يجدر به ان يقصها باسهاب على الغرباء؟

هل سبق ووقعتِ في حرج ؟

عزيزتي الأم ، اذا كنت تريدين أن تبوحي لأحد بسر مكنون، فتأكدي ان طفلك لا يسمعك في هذه اللحظة. في الوهلة الاولى يبدو الطفل الصغير غير مكترث بالوشايات عن رئيس عملك، الا انك سرعان ما ستكتشفين مدى خطئك في سهرة عائلية مشتركة حين سيسأل الولد بأعلى صوته، وهو يمعن النظر في رئيس عملك الحاضر أيضا، "ماما .. هل هذا هو البليد الذي تحدثتِ لجارتنا فلانة عنه؟".

كيف يمكن تفادي الوقوع في عثرة كهذه؟

لا تجعلي للأمور والمواضيع البالية حظوة في أفكار طفلك

لا تلمحي الى شيء ولا توربي عن شيء. فالطفل يتحسس اللحظات حين تكذبين عليه، وسيستدعي كلامك المنمّق ونظراتك المعبرة حذر طفلك وارتيابه.

واذا بدأ أصدقاؤك أو أقرباؤك بمناقشة موضوع محرج بحضور الطفل، فلا تستحي وقاطعي الحديث واقترحي ارجاء المناقشة لوقت لاحق.

ان سمع الطفل كلاما هاما استرعى انتباهه، فاشرحي له بايجاز وحاولي الا تدخلي واياه في متاهة الأسئلة.

اذا زلّ لسانكِ في انتقاد أقارب زوجك الذين أبلغوك للتو بنيتهم النزول بضيافتك لمدة أسبوع، وضّحي للطفل فورا انك تهتمين بحسن استقبالهم.

كتمان اسرار العائلة

لا تتملصي من الاجابة عن أسئلة فلذة كبدك، اذ ان ذلك سيؤدي لتشبثه بالاجابة وسيتضاعف فضوله. وعندما تناقشين شيئا بحضور الولد تجنبي استخدام عبارات لاذعة.

كيف سيقنع الطفل بالتزام الصمت؟

لا تقطعي فضول طفلك بقول "تكبر وتتعلم" أو "لا تتدخل فيما لا يعنيك ". ويمكنكِ ان تعدي الطفل بأنكِ ستوضحين المسألة له فيما بعد. ومن الأفضل طرح المسألة بصورة لا تجعلكِ تخافين من تسرب المعلومات الهامة أو السرية.

وفيما يخص طفلا عمره 4-5 سنوات، فمن الممكن التوصل لاتفاق معه حول ما يحظر قوله للوسط المحيط. واسألي طفلك ما اذا أرضاه أم لا لو أخبرت الضيوف أنه "عملها بثيابه". فلْيعلم الطفل انه يضعكِ في حيرة من أمرك ويجعلكِ تخجلين منه عندما يحكي للجيران والضيوف عما يدور داخل الاطار العائلي الضيق من شجار ومنغصات أخرى أي انه "ينشر الغسيل الوسخ على حبل في قارعة الطريق".

ودرّبي ابنك أو ابنتك على كتمان السر. فعلى سبيل المثال اطلبي من الولد الا يحكي للأب عن الهدية المخصصة له قبل حلول يوم العيد.

لماذا يفشي طفلكِ الأسرار؟

طفلك بحاجة للتخالط

ربما يقص طفلك كل شيء على الغرباء لأنه لا يجد في البيت مستمعا جيدا. فاذا وجد الولد احتياجاته في التكلم معكِ، فانه لن يحتاج للحديث مع احد.

كما يجب ان توضحي لفلذة كبدك من الذي يتمتع بالثقة ومن يجب توخي الحذر في التعامل معه.

ثم ان الولد لا يولي اهتماما للعواقب التي قد تنجم عن افشائه الاسرار. فاحكي له كيف يمكن ان يعاني شخص يخبر الجميع بمكان اقامته والوقت الذي يغادر فيه البيت حين يذهب للعمل والمكان الذي يحتفظ فيه النقود. ويمكن أن تناقشي مع طفلك حكايات يقع بأبأأبطالها في ورطة وحالات محرجة جراء ثرثرتهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية