الرئيس البرازيلي سيضطر الى استئجار مستودع لتخزين هداياه

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556422/

يتعين على الرئيس البرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا المنتهية ولايته في أواخر عام 2010 اتخاذ قرار غير بسيط حول اختيار مكان يختزن فيه 760440 هدية قدمت له خلال مدة رئاسته.

ذكرت صحيفة "Pais" الاسبانية يوم الاثنين 22 نوفمبر/تشرين الثاني انه يتعين على الرئيس البرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا الذي تنتهي مدة ولايته في أواخر عام 2010 اتخاذ قرار غير بسيط بخصوص اختيار مكان يختزن فيه 760440 هدية قدمت له خلال مدة رئاسته.

وتجبر القوانين البرازيلية رئيس البلاد على التعهد باتخاذ هذه الخطوات، حيث يقضي القانون المؤرخ بـ30 ديسمبر/كانون الاول عام 1991 بأن جميع الهدايا التي حصل عليها رؤساء الدولة خلال مدة رئاستهم تعتبر ملكية لهم. وعند ترك صلاحيلاتهم الرئاسية يأخذونها معهم ويحق لهم توريثها وبيعها أيضا. الا ان الأفضلية في حق شرائها تعود للدولة.

وينهمك فريق من الموظفين بفرز ورزم هذه الهدايا واعدادها للنقل، وهو ما سيحتاج الى ما لا يقل عن 11 سيارة شحن. وهنا يبرز سؤال عن اختيار المكان الذي سيتسع لتخزين مثل هذه الكمية من الهدايا، ناهيك عن ضرورة مراعاة سلامتها. ومن الواضح ان الشقة الخاصة التي يمتلكها الرئيس لولا دا سيلفا في مدينة سان برناردو دو كامبو بولاية سان باولو البرازيلية لن تتسع لهذا الكم من الأشياء. ولذلك يخطط مساعدو الرئيس لاستئجار مستودع لهذا الغرض.

وعلاوة على ذلك، فقد أوردت الصحيفة نبأ تعرض شقة الرئيس دا سيلفا الجديدة في مدينة سان برناردو دو كامبو لحادثة سرقة، حيث سرق لصوص كل الأشياء القيمة التي تمكنوا من العثور عليها، ومنها مجوهرات وساعات وهواتف نقالة ونقود.

ومع ذلك، من المعروف ان لويس لولا دا سيلفا لا ينوي الرجوع الى مدينة سان برناردو دو كامبو. وبالطبع لا يعود ذلك للسرقة التي حدثت مؤخرا، حيث يكمن سبب هذا القرار في أن الرئيس لولا دا سيلفا ينوي السفر سواء داخل البرازيل أو خارجها، وذلك بعد نقل صلاحياته لخلفته السيدة ديلما روسيف الفائزة في الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد يوم 31 أكتوبر/تشرين الاول الماضي. ومن الأرجح ان يكون ذلك أحد أسباب رغبة رئيس الدولة الحالي في شراء مسكن بمدينة سان باولو، وهي احدى أهم المدن البرازيلية المتطورة اقتصاديا والتي يقع فيها مطار دولي.

ومن المتوقع ان تتولى ديلما روسيف خلفة الرئيس البرازيلي الحالي التي ستصبح أول امرأة تشغل منصب رئيس البلاد مهامها ابتداء من 1 يناير/كانون الثاني عام 2011. وتستغرق مدة ولاية الرئيس البرازيلي 4 أعوام، كما يتمتع رئيس الدولة بحق اعادة انتخابه لولاية ثانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية