مسرحية " زوررو " الموسيقية في موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55555/

شهدت العاصمة الروسية موسكو في نهاية الاسبوع الماضي العرض الاول للمسرحية الموسيقية " زوررو ". لقد نالت هذه المسرحية استحسان الجمهور في لندن وباريس، والان جاء دور عشاق المسرحيات الموسيقية بموسكو ليتمتعوا بمشاهدتها.

شهدت العاصمة الروسية موسكو في نهاية الاسبوع الماضي العرض الاول للمسرحية الموسيقية " زوررو ". لقد نالت هذه المسرحية استحسان الجمهور في لندن وباريس، والان جاء دور عشاق المسرحيات الموسيقية بموسكو ليتمتعوا بمشاهدتها.
ان كلمة " زوررو " تعني الثعلب باللغة الاسبانية، وظهرت هذه القصة في بداية القرن الـ 20 حيث تتحدث عن بطل قوي وذكي يخفي وجهه خلف قناع اسود، يساعد الفقراء والمحتاجين والمظلومين، انها تتحدث كذلك عن قصة حب.
يقول كريستوفر رينشوو مخرج المسرحية الموسيقية ( ميوزيكل ): لقد قدمنا عروضا في لندن وباريس والان جاء دور موسكو. ان الممثلين الروس عفويون للغاية ومن السهل ان يظهروا للمشاهد خلجات عواطفهم الحقيقية، ونحن نعلم ان الجمهور الروسي يتميز بحبه لتجسيد ماهو درامي وجدي، في حين ان الجمهور البريطاني يحب الكوميديا اكثر، لذلك فاننا نكيف المسرحية حسب هذا البلد او ذاك.
وتساهم اغاني فرقة " جيبسي كينغز " في خلق اجواء اسبانيا المشمسة وسط الخريف الروسي. كما تتخلل العرض رقصات " الفلامينغو " التي يؤديها ممثلون روس الى جانب راقصين محترفين من اسبانيا.
 وتقول الممثلة فاليريا لانسكايا: كان رقص الفلامينغو حلمي منذ ايام الطفولة والان ظهرت فرصة لتحقيق هذا الحلم.
ان المسرحية مزيج ساطع للعواطف الحماسية الاسبانية ورقصات الفلامينغو الى جانب المبارزة بالسيوف والحب الرومانسي والمؤثرات الخاصة طبعا.
لقد مضى على ظهور القصة حوالي 100 عام شهد العالم خلالها انتاج مايقارب من 40 فيلما سينمائيا. ان هذه المسرحية الموسيقية الجديدة هي دليل اخر على ان الجمهور في مختلف انحاء العالم مازال يعشقها حتى يومنا هذا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية