صحيفة إسرائيلية: مفاوضات سرية بين نتانياهو وواشنطن قد تسفر عن تمديد تجميد الاستيطان لشهرين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55526/

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر 3 أكتوبر/تشرين الأول، ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيوافق على تمديد تجميد الاستيطان لمدة شهرين، في حال كانت الضمانات الأمريكية "مقبولة لدى وزراء السباعية والمجلس الوزراي". وقالت مصادر مقربة من نتانياهو ان رئيس الحكومة الإسرائيلية يجري اتصالات سرية مع أمريكا حول مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية.

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر 3 أكتوبر/تشرين الأول، ان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيوافق على تمديد تجميد الاستيطان لمدة شهرين، في حال كانت الضمانات الأمريكية "مقبولة لدى وزراء السباعية والمجلس الوزراي".
وقالت مصادر مقربة من نتانياهو ان رئيس الحكومة الإسرائيلية يجري اتصالات سرية مع أمريكا حول تمديد الحظر على مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية.
واشارت تلك المصادر انه اذا قدم الأمريكيون عرضا ذا مغزى، فسيتمكن نتانياهو من تخطي عقبة ليبرمان وغيره من الوزراء المتشددين ازاء حظر مواصلة بناء المستوطنات.
واستنادا لمعطيات توصلت اليها الصحيفة بناءا على دراسة اجرتها في اوساط الوزراء فان رئيس الحكومة يواجه مهمة صعبة، اذ ان 15 وزيرا يعارضون تمديد التجميد، بينهم وزراء "إسرائيل بيتنا" و"شاس" و5 وزراء من تكتل الليكود، في حين ان هناك 8 وزراء فقط يؤيدون تمديد تجميد الاستيطان، بينما هناك 7 وزراء يمكن استمالتهم لصالح هذا القرار.
كما اشارت "يديعوت أحرونوت" الى ان وزراء حزب "العمل" الذي يتزعمه وزير الدفاع إيهود باراك، يشجعون بنيامين نتانياهو على تمديد فترة حظر تجميد الاستيطان، منوهة بان وزراء "العمل" يعلنون في جلسات مغلقة انه لا يحق لحزبهم البقاء في الحكومة في حال فشلت العملية السياسية.
وشددت الصحيفة الإسرائيلية على ان رئيس الوزراء يجري المفاوضات السرية مع الادارة الأمريكية، وان مبعوثه المحامي إسحق مولكو وإيهود باراك يشاركان فيها، كما ذكرت ان بنيامين نتانياهو منع وزراء الحكومة التطرق علنا الى شان هذه المفاوضات، الامر الذي اثار غضب الوزير إسحق هيرتسوغ الذي طالب باطلاع المجلس الوزاري على فحوى الاتصالات السرية مع واشنطن.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)