جامعة "نور-مبارك" المصرية في كازاخستان... منارة علمية في آسيا الوسطى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55463/

تعاني دول آسيا الوسطى من وجود بعض الجماعات المتطرفة التي تحاول زعزعة الإستقرار فيها وجذب شبابها إلى طريق التشدد والعنف. وتعتبر جامعة "نور-مبارك" المصرية التى انشئت في مدينة ألما آتا بجمهورية كازاخستان منبرا عربيا محوريا يقوم بتقديم صورة الإسلام المعتدل للشباب. وتشهد الجامعة إقبالا كبيرا من قبل الطلاب المحليين ، حيث بلغ عددهم هذا العام 600 طالب.

تعاني دول آسيا الوسطى من وجود بعض الجماعات المتطرفة التي تحاول زعزعة الإستقرار فيها  وجذب شبابها إلى طريق التشدد والعنف. وتعتبر جامعة "نور-مبارك" المصرية التى انشئت في مدينة ألما آتا بجمهورية كازاخستان منبرا عربيا محوريا يقوم بتقديم صورة الإسلام المعتدل للشباب.
وتمنح الجامعة التى اقيمت بمبادرة مشتركة للرئيسين المصري حسني مبارك والكازاخستاني نور سلطان نزارباييف تمنح شهادات البكالوريوس والماجستير في تخصصات عدة، وتخطط لاستحداث درجة الدكتوراه في المستقبل القريب. ويترأس الجامعة الجانب المصري، كما يوفد حوالي 20 أستاذا مصريا للتدريس بها. وتتحمل وزارة  الأوقاف المصرية تكاليف المباني وايفاد الأساتذة المصريين ، بينما خصص الجانب الكازاخستاني الأراضي اللازمة للمباني.
وشدد الدكتور رضا محمد الدقيقي مدير مركز الثقافة والتعليم المفتوح في جامعة "نور - مبارك" على ان الجامعة تحرص على تعليم طلابـها الإسلام الوسطي المعتدل، طبقا للمذهب الحنفي السائد في كازاخستان. وتشهد الجامعة إقبالا كبيرا من قبل الطلاب المحليين ، حيث بلغ عددهم هذا العام 600 طالب.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)