كلينتون تعول على ان يصادق مجلس الشيوخ الأمريكي على معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية في نوفمبر/تشرين الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55378/

أعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول عن املها بأن المصادقة على المعاهدة الجديدة الروسية الامريكية للحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية ستتم بعد انتخابات مجلس الشيوخ الامريكي المقرر اجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

أعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول عن املها بأن المصادقة على المعاهدة الجديدة الروسية الامريكية للحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية ستتم بعد انتخابات مجلس الشيوخ الامريكي المقرر اجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
وشددت كلينتون على ان المعاهدة الجديدة تحظي بتأييد القيادة العسكرية الامريكية والاوساط الاستخباراتية، بالاضافة الى عدد من المسؤولين  السابقين، وعلى وجه الخصوص 6 من وزراء الخارجية و5 من وزراء الدفاع و3 من مساعدي الرئيس في شؤون الامن القومي . واردفت كلينتون قائلة "أتوقع ان يظهر التصويت (على الوثيقة المذكورة) تضامن مجلس الشيوخ بتشكيلته الحالية مع من سبقه ، وان يؤيدوا معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية".

بدوره اعرب جون كيري، رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الأمريكي في 30 سبتمبر/أيلول، عن امله بامكانية المصادقة على معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية المبرمة مع روسيا، عقب الانتخابات النصفية.  وتلت هذه التصريحات لقاءا جمع بين كيري وهيلاري كلينتون.
وشدد السيناتور على ان هذه المعاهدة تعتبر امرا حيويا بالنسبة لحماية الولايات المتحدة، "وتجعل أمريكا اكثر أمنا".
واضاف كيري انه بموجب المعاهدة سيتسنى لأمريكا مرتقبة امكانيات روسيا النووية مجددا، وهو الامر المتوقف منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي شهد انتهاء مدة الاتفاقية السابقة.
وقال جون كيري ان اعضاء مجلس الشيوخ عملوا في غضون الاسابيع الماضية على تشكيل ائتلاف يُمثل بالحزبين، لاعداد قرار المصادقة على المعاهدة.
واكد كيري على ان المصادقة ستجري تزامنا مع تحديث المخزون النووي في الولايات المتحدة.
لافروف: يجب ان نكون على اهبة الاستعدا للرد عسكريا على اي تهديد حقيقي
من جانبه اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان روسيا والولايات المتحدة الأمريكية سينتهيان عما قريب من اعداد وثيقة المختصين، التي تتناول بالتحليل التهديدات الصاروخية.
وقال لافروف في حوار اجرته معه صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسي، التي من المفترض ان تصدر في 1 أكتوبر/تشرين الأول، ان الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والأمريكي باراك أوباما قررا اجراء عمل مشترك بواسطة مختصين، لتحديد الرؤيا العامة حول هذا الامر والتوصل الى مفاهيم مشتركة بشان الجهة التي تشكل تهديدا صاروخيا وعلى من.
واضاف الوزير الروسي "انني اتوقع انه بالانتهاء من الاعداد سنتمكن من من الحديث عن الخطوة التالية، للتعاون، بما في ذلك مع الأوروبيين، سبل التصدي لهذه التهديدات، ابتداءا من الخطوات الدبلوماسية والسياسية، مع الاخذ بعين الاعتبار سبل التاثير الاقتصادي، على من يعتبر مصدرا لتلك التهديدات".
كما لم يستبعد سيرغي لافروف اللجوء الى الحلول العسكرية، "كي نكون على اهبة الاستعداد في حال ظهور تهديد واقعي"، مشددا على ان هذه المواقف تنتطلق تحديدا مما اتفق عليه الرئيسان مدفيديف وأوباما.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)