لافروف: اهتمام "السداسية" بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية سيحيي المفاوضات مع بيونغ يانغ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55374/

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان شعور المشاركين في المفاوضات "السداسية" الخاصة بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بوجود مصلحة لهم في استئناف هذه المفاوضات سيدفعهم للعودة الى طاولة المفاوضات.

اجرت كل من وكالة "إيتار - تاس" الروسية للانباء وصحيفة "تشونان إلبو" الكورية الجنوبية في 30 سبتمبر/أيلول لقاءا مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لا فروف اكد فيه ان شعور المشاركين في المفاوضات "السداسية" الخاصة بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بوجود مصلحة لهم في استئناف هذه المفاوضات  سيدفعهم للعودة الى طاولة المفاوضات.

واضاف لافروف انه وعلى الرغم من الكثير من الملاحظات والانتقادات العادلة  التي توجه لمجموعة الدول الست، الا ان التجاهل التام لفائدة وفعالية المفاوضات بهذه الصيغة هو أمر غير مبرر بالمرة.
واشار لافروف الى ان المفاوضات في النصف الثاني من عام 2008 اسفرت عن اقتراب كبير من التوصل الى النتيجة المنهجية، وهي التوقف التام لعمل المركز النووي في إيونبين، "مصنع " السلاح النووي في كوريا الشمالية.
واضاف انه ليس بصدد الخوض بتفاصيل الاسباب التي حالت دون استكمال الحوار حتى النهاية ومن الذي كان يقف خلف هذه الاسباب، لكنه شدد على ان عمل "السداسية" كان مفيدا، وان الخبرة التي اكتسبتها، بما في ذلك السلبية، تؤهلها لتفادي تكرار الاخطاء المرتكبة، ومواصلة المفاوضات بفعالية كبيرة.
وأكد لافروف ان الاساس في الامر هنا هو انه يتعين على جميع الاطراف ان تؤكد استعدادها  غير المشروط  لتنفيذ الالتزمات استنادا الى الاعلان المشترك الذي اصدرته "السداسية" في 19 سبتمبر/أيلول 2005.
واشار سيرغي لافروف الى ان ما يبعث على الرضا  هو ان  كافة الدول المشاركة في المفاوضات لا تكتفي بالتاكيد على انها معنية باستئناف المفاوضات، بل وتجري فيما بينها  استشارات مكثفة  تشارك فيه روسيا بشكل فعال . لذلك عاجلا ام آجلا  سنتمكن من العودة الى طاولة المفاوضات".
يذكر ان قرارا  صدر عن مجلس الامن الدولي ادان  تجربة كورية شمالية على اطلاق صاروخ بعيد المدى دفع بيونغ يانغ للاعلان في أبريل/نيسان 2009 عن خروجها من العملية التفاوضية، واعلنت عن نيتها استئناف النشاط في مركز "إإيونبين" للابحاث.
وازدادت الامور تعقيدا بشان الملف النووي الكوري الشمالي عقب التجربة النووية الثانية، التي اجرتها بيونغ يانغ في مايو/أيار من العام ذاته شمالي شبه الجزيرة الكورية.
وتشترط كوريا الشمالية العودة الى طاولة المفاوضات الغاء العقوبات التي فرضها عليها مجلس الامن الدولي. 
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)