واشنطن تفرض عقوبات اقتصادية على شركة طاقة ايرانية في سويسرا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55372/

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على شركة الطاقة الايرانية "نفط ايران اينترتريد" المسجلة في سويسرا. كما اقنعت واشنطن شركات اوروبية كبرى تعمل في مجال النفط والغاز بالكف عن ضخ رؤوس الاموال في قطاع الطاقة الايراني.

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على شركة الطاقة الايرانية "نفط ايران اينترتريد" المسجلة في سويسرا. افادت بذلك وكالة "ايتر- تاس" الروسية للانباء يوم الخميس 30 سبتمبر/ايلول.
كما اعلن جيمس ستاينبيرغ النائب الاول لوزيرة الخارجية الامريكية عن ان واشنطن استطاعت اقناع شركات اوروبية كبرى تعمل في مجال النفط والغاز بالكف عن ضخ رؤوس الاموال في قطاع الطاقة الايراني، وهي شركة "توتال" الفرنسية و"ايني" الايطالية و"ستاتويل" النرويجية و"رويال داتش-شيل" البريطانية-الهولندية المشتركة.

كما دعت وزارة الخارجية الامريكية في بيانها  حكومات وشركات الدول الاخرى الى التخلي عن تنفيذ مشاريع الطاقة في ايران.
وقد جاء في البيان ان الحكومة الامريكية  تدعو  باصرار حكومات وشركات الدول الاخرى الى وقف النشاط التجاري في قطاع الطاقة الايراني الى ان تبدأ ايران  تنفيذ التزاماتها الدولية. ويذكرالبيان الشركات التي قامت بتقييم اخطار نشاطها في هذا البلد او توقفت عنه او تعهدت بفعل ذلك عما قريب. وتذكر وزارة الخارجية الامريكية ضمن تلك الشركات شركة "لوكويل" الروسية التي كفت  في ابريل/نيسان الماضي عن  بيع البنزين الى ايران. وتقول وزارة الخارجية الامريكية ان شركة "لوكويل" اكدت قرارها للجانب الامريكي في 2 سبتمبر/ايلول الجاري  بالرغم عن انباء ظهرت في بعض الصحف تفيد بانها لم تفعل ذلك.
كما ذكرت في البيان الشركات الاخرى التي اوقفت تعاونها مع ايران في مجال الطاقة، وبينها شركة "توراس" التركية وشركة "توتال"الفرنسية و"شيل" البريطانية وشركتا النفط الكويتية والهندية.
وتبرز وزارة الخارجية امريكية ان شركات "شيل" و"توتال" و"ايني" و"ستاتويل" قد انهت تنفيذ مشاريعها في ايران او تقوم بانهائها.
وبالاضافة الى ذلك فان شركتي "بريتيش بتروليوم" و"شيل" احاطتا وزارة الخارجية علما بانهما لم تعودا تزودان  شركة "ايران اير" الايرانية للطيران بالوقود الجوي.
 وتشير وزارة الخارجية الامريكية ان كلا من شركتي "شيل" و"ريبسول" قد اوقفتا المحادثات الخاصة بتنقيب الحقلين ال 13 وال 14  في مكمن الغاز في فارس الجنوبي وتعهدت للولايات المتحدة بالا  تجري محادثات لاحقة في ايران.
وجاء في البيان  ان  شركة   Lloyd، s"" البريطانية اعلنت انها لن تقوم بتأمين عمليات النقل البحري الى ايران.
وتقول وزارة الخارجية الامريكية ان  شركات النقل البحري الرائدة قد ادرجت في اتفاقياتها بنودا تمكن اصحاب السفن من  تخلي عن ايصال مشتقات النفط الى ايران.
وقد اعلنت شركة النقل البحري "  NYK Line Ltd" من هونغ كونغ رفضها  التجارة مع ايران.
هذا وكان رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما قد فرض البارحة عقوبات من جانب واحد على عدد من المسؤولين الكبار في الحكومة الايرانية لتوفر ادلة جدية حول مشاركتهم في جملة انتهاكات لحقوق الانسان اثناء او بعد الانتخابات الرئاسية في ايران عام 2009.
وتتضمن القرار عقوبات مالية وقيود على منح تاشيرة الدخول  حسب القوانين الامريكية. واعلن البيت الابيض ان قائمة اسماء المسؤولين الايرانيين المتخذة ضدهم هذه الاجراءات ليست نهائية، وستزيد بحكم الاحداث التي ستجري في ايران وبالتوافق مع ورود معلومات وادلة جديدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك