تقرير اممي: عدوى بمزارع الأفيون تأتي على نصف محصوله في افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55349/

ذكر تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الى ان انتاج الافيون في أفغانستان تقلص خلال العام الجاري الى النصف. واشار التقرير الذي صدر يوم الخميس 30 سبتمبر/أيلول باسم يوري فيدوتوف المدير التنفيذي للمكتب الاممي، الى ان هذا التراجع الحاد في انتاج المخدرات يعود سببه الى انتشار عدوى أصابت مزارع الخشخاش في مناطق مختلفة من البلاد.

ذكر تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الى ان انتاج الافيون في أفغانستان تقلص خلال العام الجاري الى النصف.
واشار التقرير الذي صدر يوم الخميس 30 سبتمبر/أيلول باسم يوري فيدوتوف المدير التنفيذي للمكتب الاممي، الى ان هذا التراجع الحاد في انتاج المخدرات يعود سببه الى انتشار عدوى أصابت مزارع الخشخاش في مناطق مختلفة من البلاد.

وانتشرت العدوى بشدة في إقليمي هلمند وقندهار الجنوبيين في الربيع الماضي بعد بدء ظهور الزهور على نبات الخشخاش، ما أدى الى تراجع المحاصيل بما بين 13 و39 %. وكما أصابت العدوى المزارع في غرب باكستان لكن بصورة أقل شدة.

وحذر التقرير من ان انتاج المخدرات ، الذي سجل هذا العام  ادنى مستوى له منذ عام 2003، لن يبقى طويلا على ما هو الآن، حيث سيدفع ارتفاع أسعار المخدرات بالمنتجين الى توسيع المساحات التي تستخدم لزراعة الخشخاش.
وتنتج أفغانستان قرابة 90% من الافيون في العالم، حيث تعتبر هذه المادة مكونا اساسيا في الهيروين.
وحسب التقرير بلغ انتاج الافيون هذا العام نحو 3 الاف و 600 طن، مسجلا تراجعا بحوالي 48 % مقارنة مع 6 آلاف 600 طن انتجت في عام 2009.
وأشار فيدوتوف الى أن المناطق التي تنتشر فيها مزارع الخشخاش، مازال الوضع فيها على ما كان سابقا على الرغم من البرامج الحكومية  لمكافحة انتاج المخدرات، داعيا الى وضع استراتيجية شاملة من أجل التصدي لهذا الخطر.

أكد تقرير الأمم المتحدة أن معظم مزارع الخشخاش تقع في المناطق الجنوبية والغربية التي تشهد اضطرابا ونشاطا للمسلحين، فقد استأثر إقليم هلمند الجنوبي بـ60 % من إنتاج البلاد الكلي من الخشخاش. وأضاف "هذا يوضح العلاقة بين زراعة خشخاش الأفيون و التمرد في أفغانستان وهذا ما رصدناه منذ عام 2007 ".

وأكد التقرير أن الأقاليم الشمالية من البلاد التي اعلنت نفسها العام الماضي "منطقة خالية من المخدرات" مازالت متمسكة باصرارها على التخلي عن انتاج الافيون. كما جاء فيه أن تراجع المحاصيل أدى الى زيادة أسعار الافيون في السوق السوداء، حيث بلغ سعر الأفيون المجفف 169 دولارا للكيلوغرام مقابل 64 دولارا في العام الماضي.

محلل: التجارة بالمخدرات يعد النشاط الاكثر ربحا في أفغانستان
وحول هذا الامر قال فاسيلي كرافتسوف، من معهد الاحصاء السكاني والهجرة والتنمية المحلي الروسي في لقاء لقناة "روسيا اليوم" ان ثمة ظروف ملائمة في افغانستان للمارسة المخدرات، اذ ان النظام الجديد الذي نشأ "بفضل الأمريكيين" لم يتمكن من تشكيل آلية اكثر فعالية، مقارنة مع الوضع الذي كان سائدا ابان سيطرة حركة طالبان على أفغانستان، تهدف الى مكافحة هذ الآفة.
وعبر  فاسيلي كرافتسوف عن رايه بان مكافحة المخدرات الفعالة لا يمكن ان تتم الا في ظل دولة قوية، وهو الامر الذي فشلت قوات الـ "ناتو" بتحقيقه في أفغانستان في غضون 9 سنوات.
واضاف كرافتسوف ان ان الاتجار بالمخدرات يعد نشاطا "مربحا اكثر" في أفغانستان قياسا لغيره من النشاطات والمجالات المتوفرة.
ونوه بان مكافحة المخدرات في أفغانستان "تجري باشكال مشوهة"، مشيرا لى ان قوات الناتو تركز اهتمامها على العمليات العسكرية فقط.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك