ديفيد ميليباند ينسحب من قيادة حزب العمال تاركا دفة القيادة كّليا لأخيه الاصغر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55331/

قال وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند الذي هزمه شقيقه الصغير إد ميليباند بفارق ضئيل في التصويت لاختيار زعيم جديد لحزب العمال المعارض، انه سينسحب من قيادة حزب العمال ولن يشارك في حكومة "الظل" العمالية، وقال انه يريد بقراره هذا أن يمنح شقيقه الحرية والمساحة ليتقدم في عمله السياسي بدون أن يتسبب وجوده في شعوره بالارتباك.

قال وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند الذي هزمه شقيقه الصغير إد ميليباند بفارق ضئيل في التصويت لاختيار زعيم جديد لحزب العمال المعارض، انه سينسحب من قيادة حزب العمال  ولن يشارك في حكومة "الظل" العمالية، وقال انه يريد بقراره هذا أن يمنح شقيقه الحرية والمساحة ليتقدم في عمله السياسي بدون أن يتسبب وجوده في شعوره بالارتباك.

وقال ديفيد ميليباند في خطاب بعث به لمسؤول بحزب العمال ان أي زعيم جديد بحاجة لوقت وحيز ليحدد اتجاهه وسياساته، وأضاف أنه لو بقي في الواجهة يخشى من أن تكون هناك محاولات مستمرة معوقة وهدامة لايجاد ثغرات بينه وبين أخيه إد.

من جهته قال إد ميليباند انه كان رائعا  لو انضم أخوه لحكومة "الظل"، واصفا قرار شقيقه الاكبر بأنه "حكيم وكريم"، واضاف في حديث للصحفيين:  "هو شقيقي وأنا كزعيم لهذا الحزب بابي مفتوح دائما له ليخدم في المعارضة او عند العودة للحكومة".

ويرى بعض المراقبين ان تصريحات الزعيم الجديد إد ميليباند في المؤتمر السنوي لحزب العمال جاءت مخيبة لآمال الاخ الاكبر، وذلك لاعلانه ان حزب العمال أخطأ بتأييده للغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق عام 2003.

وجلس ديفيد اثناء خطاب شقيقه الصغير متحجر الملامح ولم يصفق لدى انتقاد أخيه الحرب على العراق، فيما اوردت وسائل اعلام بريطانية انه همس لنائبة زعيم حزب العمال هارييت هارمان وسألها عن سبب تصفيقها وهي التي صوتت آنذاك لصالح الغزو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك