مجلس حقوق الانسان الدولي يتبنى تقرير لجنة الخبراء المستقلين حول الهجوم الاسرائيلي على سفينة مرمرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55303/

تبنى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ايلول قرارا يؤكد تقرير لجنة الخبراء المستقلين الذي قاموا بالتحقيق في هجوم القوات الاسرائيلية على قافلة المساعدات الانسانية الى غزة في شهر مايو/ايار.

تبنى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ايلول قرارا يؤكد تقرير لجنة الخبراء المستقلين الذي قاموا بالتحقيق في هجوم القوات الاسرائيلية على قافلة المساعدات الانسانية الى غزة في شهر مايو/ايار.
وقد تم عرض التقرير في مدينة جنيف السويسرية في اطار الجلسة الـ 15 لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة. واشار التقرير الى ان "إسرائيل لم تلجأ الى القوة غير المتناسبة فحسب، بل قامت باظهار مستوى عال من القسوة الغير الضرورية".
وصوت على القرار، المقدم من قبل باكستان باسم 57 دولة عضوة في منظمة المؤتمر الاسلامي، 30 عضوا في المجلس بينما امتنع عن التصويت 15 وفدا، وصوت الوفد الامريكي ضد القرار.
ويقر المجلس بالبنود المذكورة في القرار ويرحب بـ "الحقائق التي توصلت اليها لجنة الخبراء المستقلين. ويصادق على النتائج المذكورة في تقريرهم. وينصح الجمعية العامة بالنظر في التقرير، كما يدعوها الى النظر في مسألة تنفيذ القرار في دورته الـ 16" التي ستجري في ربيع عام 2011 القادم.
وجاء في التقرير ان ما اقدمت عليه إسرائيل "لا يمكن ان يدرج تحت ذريعة الدفاع عن النفس او غيرها من الدوافع"، مع التشديد على ان "التصرف الإسرائيلي يعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الانسان وللقوانين الانسانية الدولية".
ومن بين الانتهاكات التي اقترفتها إسرائيل بحسب التقرير "تعمد القتل والتعذيب والتعامل غير الانساني، والتسبب عن عمد بمعاناة شديدة واضرار كبيرة للصحة".
وقال احد خبراء التحقيق كارل هيدسون فيليبس والذي شغل في السابق منصب قاضي المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للصحفيين ان العسكريين الاسرائيليين حاولوا في البداية القضاء على كافة الدلائل المشيرة الى قسوة هجومهم وقال "عندما استولى العسكريون على سفينة مرمرة، صادروا كافة الصور والتسجيلات الموجودة في الكاميرات والموبايلات والحواسيب المحمولة التي كانت بحوزة الركاب"، واضاف "اعتمادا على هذه الحقيقة، توصلنا الى نتيجة ان استراتيجيتهم قامت على التحكم بالمعلومات وانشاء نظرية واحدة للحادثة".
هذا وقام الخبراء المستقلون اثناء التحقيق باستجواب 112 راكبا من بين 700 راكب الذين كانوا على متن سفن الاسطول.
يذكر ان وحدة "الكوماندوز" الإسرائيلية استهدفت سفينة "مرمرة" التركية، وهي احدى السفن الـ 6 التي توجهت الى قطاع غزة في 31 مايو/أيار محملة بالمساعدات الانسانية، وكانت تقل على متنها متطوعين اجانب، ارادوا التعبير عن رفضهم للحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 3 سنوات. واسفر الهجوم الاسرائيلي على السفينة التركية عن مقتل 9 مواطنين أتراك.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية