جنرال أمريكي يصف الانسحاب البريطاني من البصرة قبل 3 أعوام بالهزيمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55295/

اقتبست قناة "بي بي سي" البريطانية في 29 سبتمبر/أيلول، تصريحا لضابط أمريكي كبير، ادلى به في سياق فيلم وثائقي تزمع القناة عرضه في وقت لاحق على قناتها الاولى مفاده ان "القوات البريطانية منيت بالهزيمة في مدينة البصرة" جنوبي العراق.

اقتبست قناة "بي بي سي" البريطانية في 29 سبتمبر/أيلول، تصريحا لضابط أمريكي كبير، ادلى به في سياق فيلم وثائقي تزمع القناة عرضه في وقت لاحق على قناتها الاولى مفاده ان "القوات البريطانية منيت بالهزيمة في مدينة البصرة" جنوبي العراق.
واضافت القناة نقلا عن الجنرال جاك كين قوله ان "البريطانيين ببساطة فروا من البصرة"، مشيرا الى ان هذه القوات حاولت الايحاء ان انسحابها من المدينة جاء في اطار تكتيك مخطط له.
كما صرح العسكري الأمريكي انه ما كان ينبغي للقوات البريطانية الانسحاب من البصرة، ووضع ابناء المدينة "تحت رحمة اتباع إيران"، الذين قاموا بترهيب السكان وتعقبهم.
وحول هذه الاحداث قال العقيد الأمريكي بيتر مانصور، الذي كان يخدم في تلك الاثناء مساعدا لقائد القوات الأمريكية في العراق ديفيد بترايوس، انه لا يستطيع وصف انسحاب القوات البريطانية من المدينة العراقية في عام 2007 بكلمة اخرى الا بـ "الهزيمة".
من جانبه صرح قائد القوات البريطانية المنتشرة في البصرة آنذاك جون لوريمير، ان انسحاب هذه القوات من المدينة كان اجراءا اجباريا، منوها بانه لم يكن هناك لدى العسكريين اي خيار آخر، بعد ان تركتهم لندن يواجهون قدرهم وحدهم ولم تقم بارسال قوات اضافية.
واضاف لوريمير انه عقب سيطرة القوات البريطانية على مدينة البصرة في عام 2005، قام مسلحون بتنفيذ عمليات استهدفت عناصر الوحدات الخاصة، كما قاموا بحرق دبابات تابعة لهذه القوات، ما دفع قاداتها الى توقع ارسال قوات اضافية للدعم، لكن ذلك لم يحصل، بل ان ما حصل هو ان رئيس الوزراء في حينه طوني بلير، قرر ارسال قوات اضافية الى أفغانستان مكونة من 3300 عسكري،وهو القرار الذي دفع القيادة البريطانية في البصرة الى اتخاذ قرار الانسحاب من المدينة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية