الاسد يؤكد لزعيم القائمة العراقية اياد علاوي دعم دمشق لاي اتفاق يساهم في تشكيل حكومة عراقية وطنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55286/

أكد الرئيس السوري بشار الاسد يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ايلول دعم بلاده لاي اتفاق يساهم في تشكيل حكومة عراقية قادرة على ضمان وحدة العراق. جاء ذلك خلال لقاء الرئيس الاسد بزعيم "القائمة العراقية" اياد علاوي في دمشق. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن المحادثات تناولت خلال اللقاء اخر المستجدات على الساحة العراقية والمفاوضات الجارية بين الكتل المختلفة لتشكيل حكومة عراقية جديدة.

أكد الرئيس السوري بشار الاسد يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ايلول دعم بلاده لاي اتفاق يساهم في تشكيل حكومة عراقية قادرة على ضمان وحدة العراق . جاء ذلك خلال لقاء الرئيس الاسد بزعيم "القائمة العراقية" اياد علاوي الذي يزور حاليا دمشق .

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن المحادثات تناولت خلال اللقاء اخر المستجدات على الساحة العراقية والجهود المبذولة والمفاوضات الجارية بين الكتل المختلفة لتشكيل حكومة عراقية جديدة.

وأعرب الرئيس الاسد عن حرصه على الحفاظ على افضل العلاقات بين سوريا والعراق فى شتى المجالات بما يحقق المصالح الاستراتيجية المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. كما اكد حرص بلاده الدائم على دعم العراق والحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وشعبه.

ومن جانبه أكد اياد علاوي ثقة العراقيين الكبيرة بسورية وبوقوفها على مسافة واحدة من جميع القوى العراقية، وشكر الرئيس الأسد  على اهتمامه وحرصه الكبيرين على العراق ووحدته واتفاق أبنائه بغية استرداد عافيته واستعادة أمنه واستقراره، حسبما اوردت وكالة الانباء السورية.

وكان الرئيس الاسد قد استقبل منتصف الشهر الجاري وفدا عراقيا من إئتلاف "دولة القانون" برئاسة عبدالحليم الزهيري، كبير مفاوضي الائتلاف ومستشار رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، في خطوة من الاخير لاعادة العلاقات التي توترت  نتيجة الاتهامات التي وجهها المالكي لدمشق بايوائها لمخططي وممولي تفجيرات  بغداد  الدامية في الصيف الماضي.

كما زار عدد من الزعماء  العراقيين سورية خلال الأشهر الماضية بينهم عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق وعادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي وإياد السامرائي رئيس جبهة التوافق العراقية ومقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

يشار إلى أن هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي أبلغ وليد المعلم وزير الخارجية السوري خلال لقائهما في نيويورك قبل أيام بقرار الحكومة العراقية القاضي بعودة السفير العراقي إلى دمشق بأقرب وقت ممكن، وبدوره أكد المعلم عودة السفير السوري إلى بغداد في أقرب وقت أيضا.

ويشهد العراق أزمة دستورية مع تعثر المفاوضات الرامية الى تشكيل الحكومة الجديدة  بعد نحو ستة أشهر على الانتخابات البرلمانية التي جرت في آذار/ مارس الماضي. وتبقى مسألة الخلاف الاساسية هي تسمية المرشح لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة، خاصة وان هناك مرشحين اثنين اساسيين يتنافسان بقوة مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، وهما اياد علاوي زعيم "القائمة العراقية" التي جاءت في المرتية الاولى في الانتخابات التشريعية، وعادل عبد المهدي، من "الائتلاف الوطني العراقي ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية