الصدر يوافق بعد ضغوط إيرانية على ترشيح نوري المالكي لرئاسة الحكومة العراقية القادمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55280/

ذكرت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ ايلول ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وافق بعد ضغوط إيرانية على ترشيح نوري المالكي زعيم ائتلاف "دولة القانون" لرئاسة الحكومة العراقية لولاية ثانية مقابل ضمانات، حسب ما أكدت للصحيفة مصادر مطلعة. من ناحية ثانية توجه إياد علاوي زعيم "القائمة العراقية" إلى دمشق أمس للقاء الرئيس السوري بشار الأسد.

ذكرت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية يوم الاربعاء 29 سبتمبر/ ايلول ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وافق بعد ضغوط إيرانية على ترشيح  نوري المالكي زعيم ائتلاف "دولة القانون" لرئاسة الحكومة العراقية لولاية ثانية مقابل ضمانات، حسب ما أكدت للصحيفة مصادر مطلعة.

وأضافت الصحيفة أن إيران كان لها الدور الاكبر في إقناع كثير من الجهات التي تعارض تولي المالكي ولاية ثانية. وقالت مصادر في الائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم إن موافقة زعيم التيار الصدري على تولي المالكي رئاسة الحكومة المقبلة جاءت بعد تقديم ضمانات من قبل المالكي.

من جهته قال المتحدث باسم"القائمة العراقية" حيدر الملا، ان زعيم القائمة إياد علاوي توجه إلى سورية للقاء الرئيس السوري بشار الأسد  قبل أن يقوم الاخير بزيارة إلى إيران، واوضح الملا  إن اللقاء الاخير بين قيادات "القائمة العراقية" وقيادات "المجلس الأعلى الإسلامي" أسفر عن اتفاق مبدئي على ضرورة حصول مرشح رئاسة الوزراء على الإجماع والقبول من قبل جميع الأطراف السياسية بعيداً عن الضغوط الإقليمية .

وقال الملا ان زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم أكد أنه لن يشارك في أي حكومة تغيب عنها "القائمة العراقية"، مشيرا الى أن موقف الصدريين من ترشيح المالكي ليس حاسماً، وتوقع أن يحصل تغيير في موقفهم خلال الساعات المقبلة، باعتبارهم حليفاً استراتيجياً للقائمة العراقية، حسب قوله. وأكد الملا ان قائمته لن تشترك في حكومة يغيب عنها الصدريون.

للمزيد من التفاصيل يمكنكم الاطلاع على تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية