الخارجية الايرانية: رفض روسيا توريد صواريخ "أس ـ 300" الى ايران يدل على انجرار موسكو الى العاب واشنطن السياسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55239/

اعلن الناطق الرسمي باسم الخارجية الايرانية ان رفض روسيا توريد منظومات صواريخ "أس ـ 300" الى ايران يدل على انجرار موسكو الى العاب واشنطن السياسية. بدورها تعلن روسيا عن معارضتها لاستخدام القوة ضد ايران وتدعو الى فرض عقوبات اقتصادية عليها.

يدل رفض روسيا توريد منظومات صواريخ "أس ـ 300" الى ايران على انجرار موسكو الى العاب واشنطن السياسية. اعلنت ذلك وكالة "ايرنا " الايرانية للانباء يوم 28 سبتمبر/ايلول نقلا عن الناطق الرسمي باسم الخارجية الايرانية رامين مهمنباراست.
وقال مهمنباراست ان مشاركة روسيا في الالعاب السياسية الامريكية لن تضمن مصالح الشعب الروسي الطويلة الاجل.
ونوه بان روسيا تتخذ هذه الخطوة بناء على قرار مجلس الامن الدولي رقم 1929 وهو قرار مجحف وغير شرعي. و اكد ان هذا القرار لا ينص على القيود بخصوص توريد منظومات الدفاع الجوي. وشدد الدبلوماسي الايراني على ان الضغوط السياسية التي تمارس بهدف ارغام الشعب الايراني على التخلي عن حقوقه المشروعة في مجال البرنامج النووي السلمي لن تعطى ثمارها.

مسؤول روسي: موسكو تعارض استخدام القوة ضد ايران وتصر على تطبيق العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة عليها

تعارض روسيا اتخاذ قرار يقضي باستخدام القوة ضد ايران باعتباره اجراءا قد يؤدي الى وقوع كارثة.  اعلن ذلك رئيس لجنة مجلس الدوما الروسي  للشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف في حديث لقناة "روسيا اليوم". واكد ان الجانب الروسي ينطلق من ضرورة تجنب استخدام القوة ضد ايران او التهديد باستخدامها.
وقال كوساتشوف ان ثمة خيارين لتطور الاحداث. اولهما ان ايران قد تواصل برنامجها النووي مع تعزيز قدرتها الدفاعية في الوقت ذاته. اما الخيار الثاني وهو خيار اكثر بساطة ومنطقية يكمن في وجوب بدء ايران بالتعاون مع المجتمع الدولي لتفادي خطر التعرض للهجوم.
واكد كوساتشوف ان روسيا تعارض اتخاذ قرارات تقضي باستخدام  القوة ضد ايران  وفي الوقت نفسه تصر كالسابق على تطبيق القرارات الدولية والعقوبات الاقتصادية آملة في اقناع ايران عاجلا ام آجلا بان التعاون مع المجتمع الدولى يعتبر اكثر جدوى لها.
وقال كوساتشوف ان "ايران في ظل القيادة الحالية لا تعتبر شريكا مريحا وآمنا لروسيا". واشار الى ان روسيا تحاول اقناع ايران بضرورة اعتماد نهج آخر متمثل في تنفيذ برنامجها النووية السلمية دون الدخول في المجابهة مع المجتمع الدولي. الا ان افكار موسكو لا تجد التاييد لدى طهران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)