كلينتون تؤكد للمعلم التزام واشنطن بتحقيق السلام بما في ذلك المسار السوري-الاسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55206/

اجتمعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 27 سبتمبر/ايلول مع نظيرها السوري وليد المعلم في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، وأعلن فيليب كراولي الناطق باسم الخارجية الامريكية بان كلينتون تعهدت بـتطوير بعض الافكار حول المسار السوري، مؤكدة التزام واشنطن بتحقيق السلام الشامل في الشرق الاوسط بما في ذلك المسار السوري-الاسرائيلي، فيما أبدى المعلم اهتماما بالافكــار الامريكية، مشيرا الى ان دمشق "مهتمة جدا" بمسار السلام السوري الاسرائيلي.

اجتمعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 27 سبتمبر/ايلول مع نظيرها السوري وليد المعلم على مدى ساعة في فندق "والدورف استوريا" في نيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة، وأعلن فيليب كراولي الناطق باسم الخارجية الامريكية بان كلينتون تعهدت بـتطوير بعض الافكار حول المسارالسوري، مؤكدة التزام واشنطن بتحقيق السلام الشامل في الشرق الاوسط  بما في ذلك المسار السوري-الاسرائيلي.

من جهته أبدى المعلم اهتماما بالافكــار الامريكية، مشيرا الى ان دمشق "مهتمة جدا" بمسار السلام السوري الاسرائيلي ، وتابع كراولي قائلا ان واشنطن ستدرس وتطور بشكل اضافي هذه الافكار في المرحلة المقبلة.

وذكر كراولي ان المحادثات بحثت سبل تطوير العلاقات الامريكية السورية، حيث اكدت كلينتون على ارسال السفير المعين روبرت فورد الى دمشق، كما تطرق اللقاء الى الملف  اللبناني الذي اخذ حيزا كبيرا من المناقشات بما في ذلك المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، حيث اكدت كلينتون دعم الادارة الاميركية للمحكمة وانه يجب عدم تسييسها.

وقال  كراولي ان كلينتون كانت صريحة للغاية وقالت بوضوح، "ان كان الامر يتعلق بلبنان او بالعراق، فاننا سنمنع اي محاولة لتقويض استقرار هذين البلدين"، مشيرا الى ان لدى واشنطن هواجس حول انشطة سورية داخل لبنان وعلاقتها بحزب الله.

الى ذلك  يقوم  نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بزيارة الى واشنطن لعقد سلسلة من الاجتماعات تستمر يومين مع مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الاوسط السفير جيفري فيلتمان وغيره من المسؤولين الاميركيين.

وسيبحث المقداد الذي زار واشنطن قبل سنة القضايا الثنائية والاقليمية التي ناقشها قبل سنة مع فيلتمان، وكذلك لمتابعة بعض القضايا التي نوقشت خلال اجتماع الوزيرة كلينتون مع نظيرها السوري في نيويورك.

واشارت مصادر امريكية الى ان محادثات واشنطن ستتركز على القضايا الثنائية، وعلى الجهود الاميركية الرامية الى تحقيق سلام شامل في منطقة الشرق الاوسط حيث تضطلع سورية بـ" دور مهم فيها" .

محلل سياسي امريكي: ادارة الرئيس اوباما ركّزت على اهمية التقارب مع سوريا من أجل إحراز تقدم على المسار الفلسطيني الاسرائيلي

وفي هذا السياق قال مارك غوبين مدير مركز الدراسات الدينية والدبلوماسية في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" إن الادارة الامريكية ومنذ تسلم الرئيس الامريكي باراك اوباما لمنصبه ،ركّزت على اهمية التقارب مع سوريا واشراكها  في المفاوضات من أجل إحراز تقدم على المسار الفلسطيني الاسرائيلي.

وقال غوبين: " منذ بداية تسلم الرئيس الامريكي باراك اوباما لمسؤولياته كرئيس كان هناك هذا التوجه، وامضى السيناتور ميتشيل الكثير من الوقت هناك، وحتى قبل الانتخابات كان السيناتور كيري يذهب كثيرا الى سوريا وهو مقرب كثيرا من الرئيس الامريكي، لذا كان هذا التوجه موجودا ولكن دائما تفشل المفاوضات في الشرق الاوسط عندما يتم التركيز على مسار واحد دون غيره، والرئيس اوباما يعرف انه اذا لم يتم اشراك الجانب السوري في هذه المفاوضات فلن يكون هناك تقدم على المسار الفلسطيني الاسرائيلي، لذا اعتقد انهم يريدون التقارب مع سوريا بالرغم من وجود مشاكل وعقبات"

وأضاف غوبين: " اعتقد ان الاسبوع الحالي مهم جدا ، وكان هناك الكثير من القلق بسبب موعد توقف تجميد الاستيطان/ وان عملية المفاوضات يمكن ان تتوقف، لذا اعتقد ان لقاء كلينتون مع المعلم الان هو اشارة على انفتاح امريكي على سوريا خاصة، حتى لا تقوم سوريا بعمل اي شيء يؤثر على عملية السلام الان، والجميع قلق ان يتم التأثيرعلى عباس باتجاه الخروج من المفاوضات من قبل اجماع عربي، لذا اعتقد ان سوريا ضرورية للجامعة العربية والعالم العربي من اجل اسداء النصح البناء لعباس في هذا الوقت حول كيفية معارضة المستوطنات وفي نفس الوقت البقاء في اللعبة لذا سوريا مهمة جدا"

وتابع غوبين: " نأمل ان يكون هذا اختراق من أجل ارسال سفير امريكي الى سوريا، والذي تم الاعتراض عليه وتأجيله من قبل سيناتور او اثنين، ومن الواضح ان لدى الادارة الامريكية النية للتقدم في علاقاتها مع سوريا، واتمنى ان يكون هذا الاساس لتقدم العلاقات الامريكية السورية، والذي سيساعد على المسار الفلسطيني الاسرائيلي وفي عملية السلام."

المزيد من التفاصيل في المقابلة المصورة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية