الولايات المتحدة مصممة على استمرار المفاوضات.. والمستوطنون على بناء وحدات سكنية جديدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55145/

أعلن فيليب كرولي الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم 26 سبتمبر/ايلول ان الولايات المتحدة تبذل كل ما في وسعها من اجل استمرار مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، في الوقت الذي يواصل فيه المستوطنون الإسرائيليون عمليات البناء مع انتهاء فترة تجميد بناء المستوطنات الذي توقف جزئيا لمدة 10 أشهر.

أعلن فيليب كرولي  الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم 26 سبتمبر/ايلول ان الولايات المتحدة تبذل كل ما في وسعها من اجل استمرار مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، في الوقت الذي يواصل فيه المستوطنون الإسرائيليون عمليات البناء مع انتهاء فترة تجميد بناء المستوطنات الذي توقف جزئيا لمدة 10 أشهر.

وقال كرولي في بيان نشرعلى مدونته على موقع "تويتر" ان سياسة الولايات المتحدة بشأن بناء المستوطنات لم تتغير، مؤكدا على دفع المفاوضات في اتجاه حل يقوم على اساس الدولتين وتشجيع الاطراف على القيام بخطوات بناءة نحو هذا الهدف. وأشار كرولي الى ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تحدثت مع بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي مرتين بهذا الشأن يوم الاحد.

وقد انتهت يوم 26 سبتمبر/ايلول  فترة تجميد الاستيطان الجزئي من دون أي حل لهذه الأزمة، فيما كثرت الجهود الدولية والتصريحات التي تدعو الطرفين الى الاستمرار في العملية السلمية، في الوقت الذي دشن فيه المستوطنون مشاريع استيطانية جديدة وسط مظاهر احتفالية صاخبة، حيث قاموا بتجهيز عشرات الآليات الثقيلة ومواد البناء اللازمة لاستئناف العمل في نحو 2000 وحدة سكنية ابتداء من صباح يوم الاثنين 27 سبتمبر/ايلول.

من جهته دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المستوطنين إلى التحلي بالمسؤولية وضبط النفس، فيما دفع بمساعديه للتوجه إلى المستوطنات ولقاء قادة المستوطنين في محاولة منه للتخفيف من مظاهر الاحتفال بانتهاء فترة التجميد لأعمال البناء . وطلب ديوان رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي من أعضاء الحكومة عدم الإدلاء بأي تصريحات عن موضوع الاستيطان عبر وسائل الإعلام.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس والذي كرر مرارا ان استمرار الاستيطان يعني وقف المفاوضات، فقد أكد مجددا من باريس انه في حال لم تستمر إسرائيل بتجميد الاستيطان ستصبح عملية السلام "مضيعة للوقت"، في حين لم تتخذ السلطة الفلسطينية بعد قرارا فيما يخص مواصلة المفاوضات المباشرة مع الاسرائيليين أو وقفها في ظل استئناف الاستيطان.

ومن المتوقع أن تتوجه السلطة إلى لجنة المتابعة العربية يوم 4 تشرين الاول /اكتوبر من أجل اتخاذ قرار بشأن مواصلة المفاوضات أو وقفها، حيث يرى البعض أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يريد بهذه الخطوة إعطاء وقت للإدارة الأميركية من أجل إقناع إسرائيل بوقف الاستيطان.

فيما اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعليق مشاركتها في اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احتجاجا على العودة الى المفاوضات المباشرة مع الجانب الاسرائيلي.

للمزيد حول احتفالات المستوطنين باستئناف بناء المستوطنات في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية