لافروف: حظر تسليم إيران صواريخ "اس-300" يأتي في إطار العقوبات الدولية المفروضة على طهران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55068/

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ان حظر توريد منظومات الصواريخ "اس-300" الى إيران لا يعني ان روسيا تفرض عقوبات احادية الجانب على إيران، مشيرا الى أن هذا القرار يأتي في إطار العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ان حظر توريد منظومات الصواريخ "اس-300" الى إيران لا يعني ان روسيا تفرض عقوبات احادية الجانب على إيران، مشيرا الى أن هذا القرار يأتي في إطار العقوبات الدولية المفروضة على طهران.
وقال لافروف في حديث لقناة "روسيا 1" بث يوم السبت 25 سبتمبر/ايلول ان مرسوم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الذي حظر تزويد ايران بصواريخ "اس-300" جاء لتوضيح مضمون القرار 1929 الذي صادق عليه مجلس الأمن الدولي بمشاركة روسيا. واضاف وزير الخارجية الروسي أن هذا القرار كان بمثابة حل وسط، مشددا على انه تم التوصل الى هذا الحل بعد اتخاذ موقف روسيا بعين الاعتبار.
وأوضح لافروف أن مرسوم الرئيس الروسي يهدف الى تحويل مضمون قرار مجلس الأمن الى قانون داخلي يوضح نظام العقوبات المفروضة على طهران لجميع المواطنين والشركات الروسية.
وقال لافروف: "أما العقوبات الأحادية الجانب فهي شيء مختلف تماما وتعتبر خرقا (لمبادئ العمل المشترك في إطار مجلس الأمن)".
وذكر الوزير الروسي أن اللجنة السداسية خلال اجتماعها بنيويورك يوم الأربعاء الماضي، بحثت خطواتها القادمة تجاه إيران. وكانت روسيا والصين قد شددتا  خلال هذا الاجتماع على ضرورة الحفاظ على وحدة الموقف من القضية الإيرانية والعمل معا لتحقيق الأهداف المشتركة.
واعتبر لافروف ان طهران تفهم جيدا الإشارات التي يبعث بها مجلس الأمن، لكن ذكر أن "دبلوماسية المساومة" تعتبر احد تقاليد السياسية الخارجية لإيران.
وقال الوزير الروسي ان "الايرانيين يفهمون كل شيء جيدا. ان إيران بلاد عريقة ذات تاريخ دبلوماسي استمر قرون طويلة. والدبلوماسيون الإيرانيون ناس مثقفون جدا تلقوا تعليما ممتازا.. لكن من بين تقاليد الدبلوماسية الإيرانية، المماطلة في المفاوضات والمساومة حتى اللحظة الأخيرة".
وأعرب لافروف عن أمله في أن تستأنف المفاوضات بين إيران واللجنة السداسية قريبا. وذكر أن اجتماع جنيف الذي انعقد منذ نحو عام بين ممثلي إيران واللجنة السداسية أسفر عن عدد من الاتفاقات الهامة، بينها اتفاق على عقد لقاء تقني لبحث موضوع تزويد مفاعل طهران للبحوث الطبية بالوقود النووي واستئناف المفاوضات بشكل كامل بين الطرفين واجراء لقاءات بين سعيد جليلي الأمين العام لمجلس الأمن الإيراني و كاثرين آشتون الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي. واعرب لافروف عن أسفه لمماطلة الجانب الإيراني في الرد على هذه الاتفاقات.
وقال الوزير الروسي: "أنا امل في أن اجتماع وزراء خارجية دول السداسية بنيوروك والذي اصدر بيانا واضحا جدا اكد على استعدادنا لاستئناف المفاوضات، سيعطي ثماره، وستستأنف عملية التفاوض قريبا".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)