أوباما يصف تصريحات أحمدي نجاد بالمسيئة والمقيتة والرئيس الإيراني يرفض الاعتذار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55040/

انتقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشدة تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بشأن هجمات 11 سبتمبر/أيلول، ووصفها بأنها "مقيتة" و"مسيئة" و"لا يمكن تبريرها". من جانبه رفض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاعتذار لسكان نيويورك والمواطنين الأمريكيين عن تصريحاته.

انتقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشدة تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بشأن هجمات 11 سبتمبر/أيلول، ووصفها بأنها "مقيتة" و"مسيئة" و"لا يمكن تبريرها".
وأثار أحمدي نجاد موجة من الغضب في الولايات المتحدة الخميس عندما اتهم القيادة الأمريكية بتدبير تلك الهجمات.
وخرج الوفد الأمريكي والوفود الغربية من القاعة أثناء إلقاء أحمدي نجاد كلمته.
وقال أوباما في حديث لقناة "بي بي سي" الناطقة بالفارسية يوم الجمعة 24 سبتمبر/أيلول إن تصريحات نجاد كانت "مسيئة ومقيتة". وأضاف أوباما أن تصريحات نجاد "كانت مسيئة بشكل خاص لأنه أطلقها في مانهاتن شمال موقع مركز التجارة العالمي الذي دمر في الهجمات".
ووصف أوباما ذلك الموقع بأنه المكان "الذي فقدت فيه عائلات أحبائها، ويعتبر الناس من جميع الديانات والأعراق تلك الهجمات بأنها مأساة فظيعة شهدها هذا الجيل. فإن إطلاقه تصريحا مثل هذا أمر لا يمكن تبريره".
من جانبه رفض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاعتذار لسكان نيويورك والمواطنين الأمريكيين عن تصريحاته بشأن ههمات 11 سبتمبر/أيلول. وردا على سؤال في مؤتمر صحفي عقد في نيويورك قال أحمدي نجاد إنه "تم نتيجة أحداث 11 سبتمبر عام 2001 غزو بلدين وقتل مئات الآلاف".

أوباما: سحب القوات من أفغانستان سيتم بعد انتهاء المهمة

قال باراك أوباما إن قوات بلاده ستبقى في أفغانستان حتى انجازِ المهمات المنوطة بها.
وأضاف أوباما في حديث لقناة "بي بي سي" الناطقة بالفارسية أن تاريخ يوليو/تموز المقبل لا يعني نهاية التزام الولايات المتحدة تجاه أفغانستان، مؤكدًا أن المهمة تكمن في جعل الأفغان قادرين على توفير الأمن لبلادهم بأنفسهم.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك