مجابهة خطر الارهاب بحاجة الى جهود مشتركة من قبل جيوش الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55025/

مجابهة تزايد المخاطر والتحديات الارهابية تحتاج الى ردود فعل منسقة من قبل الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون. اعلن ذلك انتاتولي سيرديوكوف وزير الدفاع الروسي يوم 24 سبتمبر/ايلول في ميدان "ماتيبولاك" للرماية الواقع في كازاخستان .

مجابهة تزايد المخاطر والتحديات الارهابية تحتاج الى ردود فعل منسقة من قبل الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون. اعلن ذلك انتاتولي سيرديوكوف وزير الدفاع الروسي يوم 24 سبتمبر/ايلول في ميدان "ماتيبولاك" للرماية الواقع  في كازاخستان، حيث شاهد الى جانب نظرائه من دول المنظمة واذربيجان واوكرانيا المرحلة الاخيرة لمناورات "البعثة السلمية – 2010" لمكافحة الارهاب.
وقال سيرديوكوف ان المخاطر المتنامية التي يشكلها الارهاب والتطرف والنزعة الانفصالية تحتاج الى الجهود المشتركة من قبل جيوش الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون.
وبحسب قوله  فان "هذه المناورات جاءت خطوة هامة على طريق التعاون في مجال مواجهة الارهاب بين بلداننا". وابرز الوزير الروسي ان هدف المناورات  هو وضع آليات موحدة  لحل النزاع عن طريق اجراء العملية العسكرية المشتركة. واشار سيرديوكوف الى ان المناورات لم تكن بحسب مضمونها موجهة ضد مصالح دول اخرى. واتفقت  فكرة المناورات واكثر الفرضيات احتمالا للتطورات في المنطقة.
وقد شارك في المنارات من جانب الجيش الروسي ما يربو على ألف عسكري من المنطقة العسكرية المركزية وما يزيد عن 100 قطعة  للاسلحة والمعدات بما فيها  10 طائرات ومروحيات.
وقال سيرديوكوف ان الافراد استعرضوا المهارة الميدانية العالية ونجحوا في تنفيذ المهام الملقاة على عاتقهم ". كما ابرز سيرديوكوف التنسيق في اعمال مجموعة القوات الموحدة بشكل عام.
وقال سيرديوكوف:"  لقد بينت المناورات ان بوع بلداننا ان تقدم اية مساعدة ودعم، بما فيه الدعم العسكري في حال مواجهة  خطر الارهاب". واضاف ان نتائج المناورات سيتم تحليلها وحسبانها فيما بعد.
يذكر ان مناورات "البعثة السلمية – 2010" لمكافحة الارهاب  بدأت في 9 سبتمبر/ايلول الجاري في كازاخستان وستنتهي في 25 سبتمبر/ايلول الجاري. وشارك في المرحلة الاخيرة للمناورات ما يربو على 3 آلاف عسكري من كازاخستان والصين وروسيا وطاجيكستان.
جدير بالذكر ان منظمة شنغهاي للتعاون تضم  كلا من كازاخستان وقرغيزيا والصين وروسيا وطاجيكستان واوزبكستان. اما الهند ومنغوليا وباكستان فتعتبر دولا مراقبة فيها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)