الملك عبد الله يحذر من اندلاع حرب جديدة في نهاية العام إذا لم تحل مشكلة المستوطنات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/55016/

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط إذا لم تحل مشكلة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية في اطار محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من اندلاع حرب جديدة في الشرق الأوسط إذا لم تحل مشكلة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية في اطار محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وأضاف الملك عبد الله قائلا انه "اذا فشلنا في الـ30 من ايلول الجاري في مواصلة تجميد الإستيطان، فتوقعوا حرباً جديدة بحلول نهاية العام. والمزيد من الحروب في المنطقة خلال السنوات اللاحقة"، معربا في الوقت نفسه عن أمله بحل تلك المشكلة.
جاء ذلك في مقابلة للملك الأردني اجراها معه برنامج تلفزيوني لقناة الـ"سي ان ان" الأمريكية.
وكان عبد الله يشير إلى الجولة التالية من محادثات السلام التي قد تبدأ في الوقت الذي ينتهي فيه قرار تجميد الاستيطان في الضفة.
وأوضح الملك انه "إذا بقيت مسألة المستوطنات على الطاولة في الثلاثين من هذا الشهر، فإن الجميع سينسحبون. وإذا فعلوا ذلك، كيف يمكننا إعادة الناس في المستقبل القريب. لا أرى ذلك ممكنا... نحن على مفترق طرق أساسي إما يقودنا إلى الهاوية أو لا".
وكان الملك الأردني قد دعا في خطابه أمام الجمعية العامة يوم الخميس الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التعامل مع المفاوضات الجارية بجدية واخلاص وشجاعة، كي يتم التوصل إلى حل دائم، مشددا على إن الوضع الحالي في الشرق الأوسط غير مقبول ويقوض الآمال في إحلال السلام الإقليمي.
وأكد الملك عبد الله بانه "يجب ألاّ تكون هناك تصرفات استفزازية أو أحادية تخرج المفاوضات عن مسارها، بل يجب أن يعمل الطرفان بصورة جادة لإحراز نتائج سريعة، وذلك يعني مناقشة كل قضايا الوضع النهائي بهدف إنهاء الاحتلال والتوصل إلى حل الدولتين".
وقال الملك إن جيران إسرائيل قد مدوا أيديهم إليها عبر مبادرة السلام العربية، وهي فرصة غير مسبوقة للتوصل إلى حل شامل يضمن تطبيع العلاقات بين إسرائيل و57 دولة عربية ومسلمة، مضيفا بأن المجتمع الدولي ككل تقع عليه مسؤولية المساعدة في إنجاح المفاوضات الحالية.
واستطرد العاهل الأردني قائلا: "جميعنا بحاجة إلى دعم اتخاذ إجراءات سريعة وخيارات صعبة ونتائج حقيقية، والبديل سيكون مزيدا من المعاناة واندلاع حرب أكثر شراسة. وهذا أمر سيهدد الأمن والاستقرار في مناطق أبعد من حدود الشرق الأوسط".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية