واشنطن: موسكو مازالت تطرح "مسائل غير مريحة" حول مشروع الدرع الصاروخية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54926/

اعترف فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لشؤون أوروبا بان موسكو مازالت تطرح امام حلف الناتو "مسائل غير مريحة" حول مشروع إقامة درع صاروخية تابعة للحلف في أوروبا. من جهة اخرى بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الأربعاء في نيويورك عددا من القضايا الثنائية والدولية في لقاء على هامش اجتماع مجلس روسيا الناتو.

اعترف فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لشؤون أوروبا بان موسكو مازالت تطرح امام حلف الناتو "مسائل غير مريحة" حول مشروع إقامة درع صاروخية تابعة للحلف في أوروبا.
وقال غوردون في أعقاب الاجتماع غير الرسمي لمجس روسيا-الناتو الذي انعقد بنيويورك يوم الأربعاء 22 سبتمبر/ايلول، ان الناتو لا يعتبر روسيا عدوا بل يرى فيها شريكا هاما له، مؤكدا أن الحلف مستعد للتعاون مع موسكو في العديد من المجالات بما فيها الدفاع المضاد للصواريخ ومكافحة القرصنة وتهريب المخدرات والإرهاب بالإضافة الى المسائل المتعلقة بالوضع في أفغانستان.
وأكد المسؤول الأمريكي أن المشاريع الأمريكية لنشر عناصر من درعها الصاروخية في أوروبا لا تستهدف زعزعة قدرات الردع الروسية، بل تهدف الى حماية سكان الولايات المتحدة وأوروبا من الخطر الصاروخي الذي تشكله إيران. لكنه اعترف بأن روسيا مازالت تطرح مسائل حول هذه الخطط ولا تظهر رغبة كبيرة في الانضمام الى هذه المشاريع.
لافروف وكلينتون يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا دولية
بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الأربعاء في نيويورك عددا من القضايا الثنائية والدولية في لقاء على هامش اجتماع مجلس روسيا الناتو.
وتناول لافروف وكلينتون عددا واسعا من القضايا التي تخص تعاون البلدين وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتعزيز إمكانيات الدول التي تتعرض له والتبادل التجاري وحقوق الإنسان في البلدين إضافة إلى الدفاعات الصاروخية وملفات النزاعات في آسيا والشرق الأوسط. كما تناول الاجتماع عددا من المسائل التي لم يتوصل فيها الطرفان إلى اتفاق نهائي كالمبادرة الروسية لمنظومة الأمن الأوروبي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)