اقوال الصحف الروسية ليوم 23 سبتمبر/ ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54916/

صحيفة "نوفيه إيزفيستيا" تستعرض تقريرا عن سوق العمل في روسيا أعدَّه معهدُ البحوث العلمية المتخصصُ في شؤن العمل، جاء فيه أن العمالة الأجنبية في روسيا تتألف في غالبيتها في الوقت الراهن من عمال ضعيفي الخبرةِ والكفاءة وفدوا من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق. علما بأن الاختصاصيين والعمالَ المهرة كانوا سنة 2000 يشكلون أكثر من 50 %  من إجمالي العمالة الأجنبية. ويشير التقرير إلى أن جمهوريةَ بيلاروسيا تُـقدم الكثير من الامتيازاتِ للاختصاصين الوطنيين لكي لا يفكروا في الهجرة. وتُـقدّم كذلك الكثير من المغريات لاستقدام الخبراء والاختصاصيين الأجانب وخاصة من مواطني جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.

صحيفة "إر. بي. كا. ديلي" تسلط الضوء على خطط روسيا، المتعلقة بتحديث ترسانتها العسكرية، مبرزة أن نفقات إعادة تسليح الجيش سوف تحتل موقعا متقدما في سلم أولويات الانفاق الحكومي خلال الاعوام القادمة. وتستند الصحيفة في استنتاجها هذا إلى تصريح أدلى به مؤخرا وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف لوكالة "بلومبيرغ" الأمريكية للانباء، أكد من خلاله أن بلاده تنوي تخصيص 730 مليار دولار من موازانات الاعوام العشرة القادمة، لتحديث تقنياتها العسكرية. وتلفت الصحيفة إلى أن هذا الرقم يشكل زيادة ملحوظة في النفقات الدفاعية. ذلك أن الموازنة العسكرية الحالية لا تتجاوز نسبة 10 % من الميزانية العامة. وتضيف الصحيفة أن وزارة الدفاع الروسية كانت قد تقدمت في ابريل/نيسان الماضي بخطة مبدئية لإعادة تسليح الجيش تبلغ تكلفتها الإجمالية 430 مليارِ دولار خلال العشر سنوات المقبلة. لكن هذه التقديرات لم تكن نهائية كما تبين لاحقا وتطلبت إضافة نفقات جديدة. ويجري حاليا في مجلس الوزراء وضع اللمسات الأخيرة على مقترحات تقضي برفع الميزانية الدفاعية للبلاد بنسبة تصل الى 46 % مقارنة بالميزانية السنوية المعتادة. ويرى وزير الدفاع الروسي أن هذه الزيادة هي الحد الأدنى الذي يمكن للوزارة من خلاله تنفيذ عملية إعادة التسليح بصورة مقبولة. وأضاف سيرديوكوف أنه كان من الأفضل أن تخصص مبالغ أكبر لهذه الغاية. لكن المطالبة بمبالغ أكبر تشكل عبئا على الميزانية. وفي كافة الاحوال فإن مبلغ 730 مليارِ دولار الذي تم اعتماده يلبي الاحتياجات التسليحية الراهنة ويقدم دفعة قوية لقطاع التصنيع الحربي.  وأوضح الوزير سيرديوكوف أن خطة التحديث الجديدة تأخذ بالحسبان امكانية شراء اسلحة وتقنيات عسكرية متطورة من الولايات المتحدة في سابقة هي الاولى منذ الحرب العالمية الثانية، وذلك للاستفادة من الانجازات الامريكية في مجال الأسلحة عالية الدقة. والحديث هنا لا يدور حول شراء منتجات جاهزة، بل حول التقنيات وعملية تنظيم التصنيع في روسيا. وتعليقا على ما جاء في تصريح الوزير سيرديوكوف، يرى عضو المجلس الاجتماعي التابع لوزارة الدفاع ايغور كوروتشينكو أن البنتاغون لن يسمح لروسيا بكشف أسرار أسلحته الحديثة. ولعل ما يؤكد ذلك هو أن الولايات المتحدة تسعى جاهدة لثني حلفائها عن التعاون مع روسيا. فقد أبدت استياءها من شراء روسيا لطائرات بلا طيار من إسرائيل وسفن حاملات حوامات من طراز "ميسترال" من فرنسا. ويرى كوروتشينكو أن الحصول على التقنيات الغربية المتطورة لن يتم إلا بجهود الجواسيس في جهاز الاستخبارات.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تتوقف عند تصريحاتٍ أدلى بها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون خلال مشاركته في طاولة مستديرة عقدت في إطار منتدى دوليٍّ نظمه صندوق "مبادرة كلينتون العالمية"  دعما للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين،  حيث أكد كلينتون أن المهاجرين من الاتحاد السوفييتي السابق إلى إسرائيل يُـمثلون عقبة كأداء أمام العملية السلمية في الشرق الأوسط. وأوضح أن عدد المهاجرين الناطقين بالروسية، والذين يلتحقون بالخدمة في الجيش الإسرائيلي يزداد مع مرور الزمن.  وهؤلاء من أشد الإسرائيليين معارضةً لِـتَـقاسُـمِ الأرض.  واعتبر كلينتون أن16 % من سكان إسرائيل يتكلمون باللغة الروسية، هو الذي يشكل عائقا حقيقيا أمام التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.  وتأكيدا لهذا الاستنتاج أورد كلينتون فحوى حديث دار بينه وبين وزير الداخلية الإسرائيلي عام 2000 ناتان شارانسكي، الذي كان قد هاجر إلى إسرائيل من الاتحاد السوفييتي السابق ويترأس في الوقت الراهن الوكالة اليهودية "سوخنوت". يقول كلينتون إنه في ذلك الحين كان يحاول إقناع  شارانسكي بتبني مشروع اتفاقية للسلام مع الفلسطينيين. لكن شارانسكي رفض الاستجابة لطلب الرئيس الامريكي معللا ذلك بأنه قِـدم من أكبر دولة في العالم إلى واحدة من أصغر دول العالم، ولذلك فإنه لا يستطيع أن يتنازل عن "نصف بلاده " على حد تعبيره من أجل السلام مع الفلسطينيين. فرد كلينتون على شارانسكي بالقول إنك قد قدمت إلى إسرائيل من الزنزانة.  ومن المؤكد أن زنزانة السجن السوفيتي أصغر من نصف إسرائيل. وتبرز الصحيفة أن المهاجرين إلى إسرائيل من الاتحاد السوفيتي السابق عبروا عن استيائهم من تصريحات كلينتون.  وفي هذا السياق، تنقل عن مواطنة إسرائيلية هاجرت إلى إسرائيل من روسيا أن وصْـف الإسرائيليين الناطقين باللغة الروسية بأنهم كلهم يشكلون عقبة في وجه العملية السلمية، يشابه تماما وصف كل المسلمين بالإرهابيين .. وعبرت المواطنة الإسرائيلية عن استغرابها من هذه التصريحات المغلوطة خاصة وأنها تصدر عن رئيس أمريكي حتى وإن كان سابقا. وتتابع الصحيفة أن تصريحات كلينتون لم تأت من الفراغ ذلك أن جزءا كبيرا من الإسرائيليين الناطقين بالروسية يحملون معتقدات يمينية متطرفة ويعارضون إعادة الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 .  وتذكر الصحيفة في الختام أن جموع المهاجرين من الاتحاد السوفيتي السابق بدأت تتدفق إلى إسرائيل قبل عشرين عاما. ومنذ ذلك الحين وصل عدد هؤلاء إلى نحو مليون ونصف المليون نسمة. وتفيد الإحصاءات أن ثلثي هؤلاء يصوتون في الانتخابات باستمرار لصالح الأحزاب اليمينية أو اليمينية المتطرفة.

صحيفة "إيزفستيا" تتوقف عند القرار الذي اتخذتْـه روسيا يوم أمس، بتعليق تنفيذِ العقد الموقع مع إيران عام 2007 الخاصِّ بتزويد الأخيرة بمنظومات الدفاع الجوي "إس ـ 300" بقيمة 800 مليون دولار، مبرزة أن القرار الروسي أعلن عنه رسميا رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الجنرال نيكولاي ماكاروف معللا ذلك بتنفيذ العقوبات التي فرضتها  الامم المتحدة على طهران في التاسع من يونيو/حزيران الماضي. وتلفت الصحيفة إلى أن مسؤولين كبار من بينهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الدوما قسطنطين كوساتشوف ورئيس المصلحة القيدرالية للتعاون العسكري ـ التقني ميخائيل دميترييف كانوا قد أكدوا مرار أن روسيا سوف تنفذ الاتفاقية الموقعة مع إيران، لان العقوبات المفروضة من مجلس الامن لا تشمل الاسلحة الدفاعية. لكن إيران وعلى الرغم من تلك التأكيدات لن تستلم تلك المنظومات الدفاعية. يرى المراقبون أن السبب وراء القرار الروسي لا يكمن في التزامها بقرارات الامم المتحدة، بل في علاقاتها مع اطراف أخرى.  فقد وقعت روسيا مع اسرائيل في ابريل/نيسان الماضي اتفاقية لشراء طائرات اسرائيلية بلا طيار بقيمة 53 مليون دولار.  وقبل أيام زار موسكو وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك. وخلال تلك الزيارة تم التوقيع على اتفاقية للتعاون العسكري ـ التقني بين موسكو وتل ابيب. وهناك اعتقاد بان تل ابيب وفي اطار الاتفاقية المذكورة سوف تزود موسكو بما تملكه من تقنيات متقدمة. وبالإضافة إلى ذلك اعلنت روسيا عن رغبتها في الحصول على تقنيات عسكرية امريكية وفرنسية. وتعليقا على القرار الروسي بشأن صفقة الاسلحة مع إيران، يرى مدير مركز البحوث الاستراتيجية روسلان بوخوف ان روسيا قررت على ما يبدو أن تضحي بمصالح جيوسياسية واضحة مقابل مكاسب غير مضمونة تتمثل في الاستفادة من التعاون العسكري ـ التقني مع الغرب. ويضيف بوخوف انه على ثقة بان إقدام روسيا على تعطيل هذه الصفقة مع إيران والصفقات الأخرى المشابهه مع سورية على سبيل المثال، سوف يلحق أضرارا بالغة بسمعة روسيا ويطعن في مصداقيتها.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلفت إلى أن الكرملين يبدأ موسمَـه السياسيَّ الخريفيَّ بحملة ضد الفسادِ يَـشنُّها على محورين. الأول يتمثل في استحداث هيئة خاصة لمكافحة الفسادِ في جميع الدوائر الحكومية. ومن المقرر أن يلتحق منتسبو تلك الهيئات بدوراتٍ خاصة تُـقام في أكاديمية الخدمةِ الحكومية اعتبارا من يوم الإثنين القادم لرفع مستوى تأهيلهم في هذا المجال.  ويتجسد المحور الثاني في تشريعات جديدة لمكافحة الفساد تنوي وزارةُ العدل وَضعَـها حيز التطبيق اعتبارا من الإثنين القادم كذلك.  علما بأن هذه التشريعات كانت قد أُعدت من قِـبل قسم الشؤون القانونية في إدارة الرئيس.  ومن هذه التشريعات قانون يفرض على البنوك ومصلحة الجمارك تزويد أفراد الهيئات الخاصة المذكورة أعلاه بمعلومات سرية. تؤكد الصحيفة أن بعض التشريعات المذكورة يثير استغراب الخبراءِ.  حيث يرى مستشار رئيس المحكمة الدستورية الروسية فلاديمير أفتشينسكي أن أحد التعديلات القانونية المطروحة لا يحقق مطلقا الغاية التي صيغ من أجلها. ذلك أنه يُلقي على المواطن الذي يضطر إلى دفع الرشوة مسؤولية، تكاد تكون أكبر من المسؤولية الملقاة على عاتق المرتشي. وبعبارة أخرى فإن هذه الآلية القانونية أشبه ما تكون بمصيدة. لأنه يتم في البداية إنشاء شبكات فاسدة وبعد ذلك تتم معاقبة المواطن الذي يقع فيها.  ويلفت أفتشينسكي إلى أن التعديلات القانونية المطروحة تخلو من أية ضوابط وآليات لتحسين نظام تقديم البيانات، التي يطلب من موظفي الدولة تقديمها عن ممتلكاتهم ومداخيلهم.  ويتابع أفتشينسكي أن من يتمعن في التشريعات والتعديلات القانونية المقترحة يرى أن معديها حرصوا على جعلها واضحة وشفافة فقط في القسم الذي يخص المواطنين العاديين أي أن المواطن الذي غالبا ما لا يجد حلا لمشكلته إلا بتقديم الرشوة، سوف يعاقب بنفس المستوى الذي يعاقب به المسؤول، الذي يرغم المواطن على تقديم الرشوة.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " تشير إلى أن المصرف المركزي الروسي وسع قائمة الصفقات المشبوهة، التي تتم عبر المصارف بهدف التهرب من الضرائب وتسريب الأموال إلى الخارج وإضفاء الصفة القانونية على العائدات غير الشرعية. وقالت الصحيفة إن المركزي الروسي دعا المصارف إلى رصد عمليات الشركات المحلية بدقة، خصوصا المتعلقة بدفع ثمن البضائع والخدمات عبر المصارف الأجنبية، كما لفتت كوميرسانت إلى أن نحو 20 % من مجمل الصفقات تتم من خلال الحسابات المصرفية الأجنبية.

صحيفة " فيدومستي " اشارت إلى مشاركة مصرف " في تي بي " الروسي في تنظيم عملية طرح الأسهم الضخمة التي تقدر قيمتها بـ 10 مليارات و200 مليون يورو، التي يعتزم اجراءها مصرف " دويتشه بنك " الالماني. الصحيفة لفتت إلى أن هذه المرة الأولى التي يشارك فيها مصرف روسي في مثل هذا الحدث، وأشارت فيدومستي إلى أن " في تي بي " يكفل شراء نحو 0.8 % من هذه الأسهم بقيمة 100 مليون يورو، وأن هذه الصفقة الصغيرة بالنسبة إلى المصرف الروسي تحمل طابعا سياسيا بحكم العلاقات الجيدة بين روسيا وألمانيا.

صحيفة " إر بي كا ديلي " تقول ان الاقبال الشديد على أسهم شركة النفط الروسية " لوك أويل " التي سجلت أمس ارتفاعا قياسيا جديدا يعود إلى توقعات بأن تنفذ الشركة الروسية قريبا صفقة اعادة شراء اسهمها من شركة " كونوكو فيليبس " الأمريكية، التي تقارب 11.6 % وتقدر قيمتها بـ 5.5 ملياردولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)