سفينة "ميسترال" الفرنسية تتصدر قائمة السفن المرشحة للفوز في مناقصة شراء حاملات المروحيات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54814/

تتصدر سفينة الانزال الفرنسية المتعددة المهام من طراز "ميسترال" قائمة السفن المرشحة للفوز في مناقصة شراء حاملات المروحيات للجيش الروسي التي يتوقع ان تطرحها وزارة الدفاع الروسية. اعرب عن وجهة النظر هذه قسطنطين ماكيينكو نائب مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والتكنولوجيات.

 ستتصدر سفينة الانزال الفرنسية  المتعددة المهام من طراز "ميسترال"  دون شك قائمة السفن المرشحة للفوز في مناقصة شراء  حاملات المروحيات الاربع  للجيش الروسي التي يتوقع ان تطرحها بعد فترة وزارة الدفاع الروسية. اعرب عن وجهة النظر هذه قسطنطين ماكيينكو نائب مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والتكنولوجيات، وذلك في تصريح ادلى به يوم 21 سبتمبر/ايلول لوكالة "انترفاكس – آ في ان" الروسية.
وقال ماكيينكو:" يتم اختيار اية منظومة للاسلحة الاجنبية  آخذا بالحسبان عددا من العوامل، ومنها القيمة العسكرية للمنظومة والعلاقات السياسية التي تربط الجانبين المصدر والمستورد  واستعداد الجانب المصدر  لتسليم التكنولوجيات وتولي  الالتزامات بتوريد قطع الغيار وكلفة المشروع. وتتفوق السفينة الفرنسية  من حيث كل تلك العوامل على  منافساتها".

وبحسب قول ماكيينكو ففي حال  التقييم الموضوعي لكافة العروض المتوفرة في السوق من وجهة نظر الامكانات القتالية فان سفينة الانزال المتعددة المهام الامريكية "امريكا" من الجيل الجديد والتي تبلغ حمولتها 45 الف طن  والتي ستستخدم  طائرات عمودية الاقلاع تزود بالمروحتين من طراز "ام في – 22 اوسبري" بمثابة وسيلة الانزال الرئيسية تعتبر بالطبع اقوى وافضل النماذج لسفن الانزال. لكن من المستبعد جدا ان تبيع الولايات المتحدة مثل هذه السفينة الى روسيا.
وابرز ماكيينكو مشروع سفينة الانزال الكورية الجنوبية من طراز "دوكدو" التي من شأنها ان تنافس العرض الفرنسي والتي  تتفق ومواصفات سفينة الانزال الحديثة المتعددة المهام  وتحظى بدعم من جانب مؤسسة بناء السفن الروسية.  لكن كوريا الجنوبية تتنازل امام فرنسا في كثافة العلاقات السياسية.
وقال الخبير الروسي انه الى جانب العلاقات السياسية هناك  اتصالات اقتصادية  تقليدية تربط روسيا بفرنسا. واعاد ماكيينكو الى الاذهان ان المشاريع الكورية الجنوبية والاسبانية والهولندية تحتوي في مكوناتها على معدات امريكية الصنع، الامر الذي يقلل الى حد كبير من قدرتها على المنافسة في السوق الروسية.
وقال ماكيينكو:" فيما يتعلق بالسفينة الفرنسية فان قيمتها الحقيقية  الى جانب قدرتها على الانزال  تكمن في تعدد المهام التي تنفذها ، علما ان "ميسترال"  بالاضافة الى قدرتها على حمل المروحيات  تعد مركزا لقيادة شتى صنوف القوات البحرية، ناهيك عن مستشفى عائم متوفر على ظهرها.
واضاف ماكيينكو قائلا:" ان مثل هذه السفينة المتعددة المهام عبارة عن  مركز للبنية العسكرية الروسية لا بديل له في منطقة الشرق الاقصى الروسي.  كما يمكن استخدامها لاستعراض العلم وتنفيذ عمليات حفظ السلام والانقاذ ومكافحة القراصنة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)