الرباعية الدولية تدعو اسرائيل لتمديد تجميد الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54778/

نقلت وكالة "رويترز" عن مسودة بيان تقره اللجنة الرباعية في وقت لاحق من يوم الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول، أنه على اسرائيل تمديد تجميدها للاستيطان في الضفة الغربية.

نقلت وكالة "رويترز" عن مسودة بيان تقره اللجنة الرباعية في وقت لاحق من يوم الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول، أنه على اسرائيل تمديد تجميدها للاستيطان في الضفة الغربية.
وجاء في مسودة البيان: "ان التجميد له اثر ايجابي بينما يسعى الجانبان للتوصل الى اتفاق سلام في غضون العام المقبل".
ويقول بيان الرباعية التي تضم كل من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والامم المتحدة انه  "لاحظنا ان وقف الاستيطان الاسرائيلي الذي بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ويستحق الثناء كان له أثر ايجابي ويحث على استمراره".
ويحث البيان الجانبين على الامتناع عن "الاعمال الاستفزازية والتصريحات الملتهبة"، فيما يدعو اسرائيل الى المزيد من تخفيف القيود على الفسلطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
كما يدين البيان استمرار العنف في المنطقة، خاصة الهجوم الذي وقع في الضفة الغربية واودى بحياة 4 مستوطنين في 31 اغسطس/اب، وادعت حركة المقاومة الاسلامية حماس المسؤولية عنه.
ويتعهد البيان باستمرار الرباعية في القيام بدور في المفاوضات ويؤيد عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط في موسكو في موعد لم يتحدد بعد.
عباس: لن أفاوض يوماً واحـداً في ظل الاستيطان
أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاثنين 20 سبتمبر/ايلول أنه غير مستعد للتفاوض "يوماً واحداً" مع إسرائيل، في حال استئناف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال عباس في حديث لوكالة "فرانس بريس" على متن الطائرة التي أقلته الى نيويورك، حيث سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة انه "سنواصل المفاوضات مادام الاستيطان متوقفا في الاراضي الفلسطينية، ولكنني غير مستعد للتفاوض يوماً واحداً في ظل الاستيطان".
وأكد عباس أنه لا يعارض تجميدا للاستيطان لمدة شهر أو شهرين، بعد انتهاء فترة التجميد الحالية نهاية الشهر الجاري، معربا عن اعتقاده بإمكان "التوصل الى اتفاق سلام حول جميع قضايا الحل النهائي خلال فترة تجميد الاستيطان إذا تم تجديده".

وأضاف رئيس السلطة الفلسطينية انه "إذا توقف الاستيطان، وحسنت النوايا وتوافرت الارادة والقرار في إسرائيل، حينها نستطيع التوصل الى اتفاق حول قضيتي الحدود والامن، والتوصل الى اتفاق حول قضايا الحل النهائي كافة".
وأكد عباس أنه "إذا تم الاتفاق على قضيتي الامن والحدود، فسيتم تلقائيا حل قضايا القدس والمياه والاستيطان".
عباس: طابع دولة اسرائيل أمر لا يخصنا
وفي مقابلة مع وكالة "معا" الفلسطينية جدد عباس رفضه الاعتراف بيهودية دولة اسرائيل وبحث هذا الموضوع في إطار المفاوضات المباشرة. وقال الرئيس الفلسطيني ردا على سؤال حول الحاح اسرائيل على مطالبته الاعتراف بيهودية الدولة: "اذا ارادوا تسميتها امبراطورية اسرائيل اليهودية الصهيونية العظمى فليطلقوا على انفسهم هكذا، ولماذا يطلبون رأينا في الامر..  نحن ملتزمون بنص وثيقة اوسلو وهو امر واضح يقول اعتراف منظمة التحرير بحق اسرائيل في الوجود مقابل اعتراف اسرائيل بمنظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية