تقرير أمريكي: اسرائيل تستعد لاحتلال قطاع غزة و"أجزاء جوهرية" من لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54726/

نشرت صحيفة "وورلد تريبيون" الأمريكية تقريرا أصدره معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط يتناول فيه إمكانية قضاء إسرائيل على حركة حماس، وإعادة احتلال قطاع غزة بالكامل و"أجزاء جوهرية" من الأراضي اللبنانية . وأكد المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية جيفري وايت الذي قام بإعداد التقرير إن الجيش الإسرائيلي سيحاول تحسين أدائه العسكري مقارنة بما خاضه خلال الهجوم على غزة في شتاء 2008 ـ 2009.

نشرت صحيفة "وورلد تريبيون" الأمريكية تقريرا أصدره معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط يتناول فيه إمكانية قضاء إسرائيل على حركة حماس، وإعادة احتلال قطاع غزة بالكامل و"أجزاء جوهرية" من الأراضي اللبنانية .
وأكد المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية جيفري وايت الذي قام بإعداد التقرير إن الجيش الإسرائيلي سيحاول تحسين أدائه العسكري مقارنة بما خاضه خلال الهجوم على غزة في 2009.
وجاء في التقرير، الذي حمل عنوان "إن وقعت الحرب: إسرائيل ضد حزب الله وحلفائه"، أن الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة التحالف بين حماس وحزب الله وسورية. واشار وايت في التقرير الذي يتكون من 64 صفحة، الى أن النزاع قد يندلع بين اسرائيل وحزب الله، لكنه سينتشر سريعا ليضم حركة حماس.
وحذر وايت من ان الحرب الإسرائيلية المحتملة على لبنان لن تكون كحرب يوليو/تموز 2006، بل ستكون "مصيرية، وتغيّر وجه المنطقة برمتها".
وأضاف ان إسرائيل تعد الآن لحرب متعددة الجبهات من شأنها أن تؤدي إلى احتلالها لمعظم أراضي قطاع غزة، إن لم يكن كلها، خلافاً لعدوانها على القطاع في شتاء 2008 ـ 2009. وأضاف وايت في تقريره أن القوات الإسرائيلية "ستعيد احتلال أجزاء جوهرية من لبنان" نتيجة الحرب.
وأوضح التقرير أن استراتيجية إسرائيل العسكرية ستقوم على استخدام سلاحها الجوي وبحريتها على نحو هائل لتدمير شبكة حزب الله الصاروخية، وستعمل في الوقت نفسه على ردع سورية عن المشاركة في الحرب.
وقال وايت إن "إسرائيل ستستهدف القوات والبنية التحتية السورية التي تدعم حزب الله، وستستهدف كذلك أي عناصر إيرانيين يدعمون حزب الله". وأوضح أن "إسرائيل قد تحاول ردع أي هجوم إيراني مباشر عليها من خلال تحذيرات واستعدادات لشن هجمات استراتيجية باستخدام سلاح الجو والصواريخ والقوات البحرية".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية